الأدوية والأطعمة التي تزيد من تفاقم أعراض تضخم البروستاتا الحميد

الأدوية الموصوفة وتضخم البروستاتا الحميد

إذا كنت تتناول أحد هذه الأدوية، فاستشر طبيبك. كل هذه الأدوية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أعراض تضخم البروستاتا الحميد. قد تحتاج إلى التحول إلى دواء آخر إذا أصبحت الأعراض البولية لديك مشكلة للغاية.

إذا كنت تتناول أحد هذه الأدوية، فاستشر طبيبك. كل هذه الأدوية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أعراض تضخم البروستاتا الحميد. قد تحتاج إلى التحول إلى دواء آخر إذا أصبحت الأعراض البولية لديك مشكلة للغاية.

أمثلة للأدوية التي تزيد من حدة أعراض تضخم البروستاتا الحميد

  • مدرات البول

تساعد مدرات البول على إزالة السوائل الزائدة في جسمك عن طريق سحب المزيد من الماء من مجرى الدم إلى البول. تُستخدم هذه الأدوية لعلاج حالات مثل:

    1. ضغط دم مرتفع
    2. أمراض القلب
    3. أمرض الكبد

نظرًا لأن مدرات البول تجعلك تتبول كثيرًا، فقد تؤدي إلى تفاقم أعراض تضخم البروستاتا الحميد الموجودة.

  • مضادات الاكتئاب

تقلل الأدوية المضادة للاكتئاب التي تسمى بمضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات من تقلصات عضلات المثانة. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تفاقم أعراض تضخم البروستاتا الحميد ويزيد من خطر احتباس البول.

تشمل الأدوية المضادة للاكتئاب ثلاثية الحلقات ما يلي:

    1. أميتريبتيلين
    2. أموكسابين (أسيندين)
    3. دوكسيبين (سينيكوان)
    4. إيميبرامين (توفرانيل)
    5. نورتريبتيلين (Pamelor)
  • بغض الأدوية التي تشتريها دون وصفة طبية من الصيدلية المحلية يمكن أن تؤثر على تضخم البروستاتا الحميد.
  • بعض هذه الأدوية مُصنَّفة بتحذير حول استخدامها مع الرجال المصابين بتضخم البروستاتا الحميد. من بين الأدوية الأكثر إشكالية تلك المستخدمة لعلاج أعراض البرد والحساسية.
  • مضادات الهيستامين: غالبًا ما تستخدم مضادات الهيستامين، مثل ديفينهيدرامين ( بينادريل )، لعلاج تفاعلات الحساسية . تمنع هذه الأدوية تقلص عضلة المثان، مما قد يبطئ أو يمنع تدفق البول.
  • مزيلات الاحتقان: مثل السودوإيفيدرين ( سودافيد )، تستخدم لعلاج احتقان غالبا ما ترتبط مع البرد .
  • الأدوية التي تسمى الأدرينالية الوعائية، تؤدي إلى تفاقم أعراض تضخم البروستاتا الحميد لأنها تشد عضلات البروستاتا وعنق المثانة. عندما تشد هذه العضلات، لا يمكن للبول مغادرة المثانة بسهولة. اكتشف طرقًا بديلة لإزالة انسداد الأنف.
  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (المسكنات)، هي مسكنات شائعة للألم لها علاقة متضاربة مع أعراض تضخم البروستاتا الحميد، من ناحية، وجدت بعض الدراسات أنها تقلص البروستاتا وتحسن الأعراض البولية. من ناحية أخرى، تظهر الأبحاث أن بعض مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية يمكن أن تزيد من احتباس البول سوءًا.
  • الإيبوبروفين ( أدفيل ، موترين) والأسبرين (باير ، إيكوترين) أمثلة على مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

لمعرفة المزيد عن تضخم البروستاتا الحميد والحاد إقرأ أيضا:

الأطعمة والمشروبات التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض

كن حذرًا بشأن كمية السوائل التي تستهلكها. كلما شربت أكثر، كلما شعرت بالحاجة إلى التبول.

توقف عن شرب الماء والسوائل الأخرى قبل ساعات قليلة من النوم. سيكون لديك فرصة أقل للاستيقاظ في منتصف الليل بسبب الحاجة الملحة لاستخدام الحمام.

تتسبب مدرات البول في إفراز جسمك للمزيد من البول. تجنب المشروبات التي قد يكون لها تأثير مدر للبول. وتشمل هذه:

  • كحول
  • قهوة
  • مشروبات غازية

قد يساعد تجنب أو تقليل تناول أطعمة معينة، مثل منتجات الألبان واللحوم، على تحسين صحة البروستاتا.

التحدث مع طبيبك

راجع جميع الأدوية الخاصة بك مع طبيبك. اكتشف أيها لا يزال آمنًا بالنسبة لك، وأي منها قد تحتاج إلى تغييره، وأي منها قد يتطلب تعديل الجرعة.

اطلب من طبيبك أن يوصي بنظام غذائي يساعدك على الشعور بالتحسن. قد ترغب في رؤية اختصاصي تغذية للحصول على نصائح حول ما يجب أن تأكله وتشربه عندما يكون لديك تضخم البروستاتا الحميد.

214 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مبارك أحداد
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة لا يمكنك النسخ، لكن يمكنك طباعة النص بأكمله بواسطة الضغط على: (CTRL + P)