25 نوفمبر، 2020

الأطعمة التي تساعد في خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم

شـارك المقالـة

دور بعض الأطعمة في خفض نسبة الكولسترول الضار في الدم

يمكن أن يؤدي تغيير الأطعمة التي تتناولها إلى خفض نسبة الكوليسترول وتحسين مستوياته في مجرى الدم، إضافة بعض الأطعمة إلى نظامك الغذائي، قد تساهم في تخفيض نسبة الكوليسترول الضار LDL، الذي يساهم في تصلب الشرايين وانسدادها، وهو أفضل طريقة للحصول والحفاظ على صحتك من هذا المرض الخطير.

يمكن أن يؤدي تغيير الأطعمة التي تتناولها إلى خفض نسبة الكوليسترول وتحسين مستوياته في مجرى الدم، إضافة بعض الأطعمة إلى نظامك الغذائي، قد تساهم في تخفيض نسبة الكوليسترول الضار LDL، الذي يساهم في تصلب الشرايين وانسدادها، وهو أفضل طريقة للحصول والحفاظ على صحتك من هذا المرض الخطير.

يمكن أن تساعد الأطعمة التي تتكون من نظام غذائي منخفض الكوليسترول في تقليل مستوياته العالية. بحيث نجد بعضها يتوفر على الألياف القابلة للذوبان، والتي تمتص الكوليسترول في الجهاز الهضمي وتسحبهم إلى خارج الجسم قبل دخولهم الدورة الدموية. يمنحك البعض الدهون المتعددة غير المشبعة، والتي تقلل بشكل مباشر من LDL. وبعضها يحتوي على ستيرولات نباتية وستانولات تمنع الجسم من امتصاص الكوليسترول.

بعض الأطعمة التي تخفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم

  •  الشوفان: من الخطوات الأولى السهلة لخفض نسبة الكوليسترول لديك هو الحصول على وعاء من دقيق الشوفان أو حبوب الشوفان عند كل وجبة إفطار. يمنحك 1 إلى 2 جرام من الألياف القابلة للذوبان. توصي إرشادات التغذية الحالية بالحصول على 20 إلى 35 جرامًا من الألياف يوميًا، مع 5 إلى 10 جرامًا على الأقل من الألياف القابلة للذوبان.
  • الشعير والحبوب الكاملة الأخرى: مثل الشوفان ونخالة الشوفان، يمكن أن يساعد الشعير والحبوب الكاملة الأخرى على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وذلك بشكل أساسي عن طريق الألياف القابلة للذوبان التي تقدمها.
  • الفاصوليا: الفول غني بالألياف القابلة للذوبان. كما يستغرق هضمه بعض الوقت، مما يعني أنك تشعر بالشبع لفترة أطول بعد تناول الوجبة. هذا أحد الأسباب التي تجعل الفاصوليا غذاء مفيدًا للأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن.
  • الباذنجان والبامية: يعد هذان الخضروات منخفض السعرات الحرارية مصادر جيدة للألياف القابلة للذوبان.
  • المكسرات: تظهر مجموعة من الدراسات أن تناول اللوز والجوز والفول السوداني والمكسرات الأخرى مفيد للقلب. يمكن أن يؤدي تناول 2 أونصة من المكسرات يوميًا إلى تقليل LDL بنسبة . تحتوي المكسرات على مغذيات إضافية تحمي القلب بطرق أخرى.
  • الزيوت النباتية: يساعد استخدام الزيوت النباتية السائلة مثل زيت العود وزيت عباد الشمس وغيرها بدلاً من الزبدة أو الشحم أو التقصير عند الطهي لتقليل LDL.
  • التفاح والعنب والفراولة والحمضيات: هذه الفاكهة غنية بالبكتين، وهو نوع من الألياف القابلة للذوبان التي تقلل LDL.
  • الأطعمة المدعمة بالستيرول والستانول: ستيرول وستانول المستخرجة من النباتات ترفع قدرة الجسم على امتصاص الكوليسترول من الطعام. تقوم الشركات بإضافتها إلى الأطعمة التي تتراوح من المارجرين وحانات الجرانولا إلى عصير البرتقال والشوكولاتة. كما أنها متوفرة كمكملات غذائية. يمكن أن يؤدي الحصول على 2 جرام من ستيرول النبات أو ستانول يوميًا إلى خفض نسبة الكوليسترول الضار بنسبة 10 ٪.
  • الصويا: تناول فول الصويا والأطعمة المصنوعة منه، مثل حليب الصويا، يوصف كوسيلة قوية لخفض نسبة الكوليسترول. تظهر التحليلات أن استهلاك 25 غراما من بروتين الصويا يوميا (كوب من حليب الصويا) يمكن أن يخفض LDL بنسبة 5 ٪ إلى 6 ٪.
  • الأسماك الدهنية: يمكن أن يقلل تناول الأسماك مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع من البروتين الدهني منخفض الكثافة بطريقتين: عن طريق استبدال اللحوم، التي تحتوي على دهون مشبعة تعزز LDL، ومن خلال تقديم دهون أوميغا 3 الخافضة لل LDL. تقلل أحماض أوميجا 3 من الدهون الثلاثية في مجرى الدم وتحمي القلب أيضًا عن طريق المساعدة في منع ظهور نظم القلب غير الطبيعية.
  • مكملات الألياف: توفر المكملات الغذائية الطريقة الأقل جاذبية للحصول على الألياف القابلة للذوبان. توفر ملعقتان صغيرتان في اليوم من السيلليوم، الموجود في Metamucil والملينات الأخرى المكونة للكتلة، حوالي 4 جرام من الألياف القابلة للذوبان.

أهمية التنويع في الأطعمة المنخفضة الكوليسترول

عندما يتعلق الأمر باستثمار الأموال، يوصي الخبراء بإنشاء محفظة استثمارات متنوعة بدلاً من استثمار واحد. وينطبق الشيء نفسه على الأغذية التي تتناولها من أجل خفض نسبة الكوليسترول، بحيث تقوم تلك الأغذية بعملها بطرق مختلفة وبشكل أفضل، دون التركيز على واحد أو اثنين.

إن الحافظة الغذائية من الأطعمة التي تخفض الكوليسترول، نباتية إلى حد كبير، بحيث يخفض النبات الكوليسترول بشكل كبير والبروتين الدهني منخفض الكثافة والدهون الثلاثية وضغط الدم. الفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة بدلاً من الحبوب المكررة، والبروتين من النباتات. أضف الشوفان والشعير والسيلليوم والبامية والباذنجان، كلها غنية بالألياف القابلة للذوبان، بروتين الصويا، واللوز كله.

التحول إلى نظام غذائي يخفض الكوليسترول يحتاج إلى جد واهتمام كبيرين، أكثر من تناول الأطعمة التي عادة ما تضعها في سلة التسوق الخاصة بك والتعود على الأطعمة النباتية الجديدة، أمر يصعب التعود عليه. لكنه طريقة طبيعية وفعالة لخفض الكولسترول، وتجنب خطر مشاكل العضلات والآثار الجانبية الأخرى التي يعاني منها بعض الأشخاص الذين يتناولون العقاقير المخفضة للكوليسترول.

بنفس القدر من الأهمية، فإن اتباع نظام غذائي يعتمد بشكل أساسي على الفواكه والخضروات والفاصوليا والمكسرات مفيد للجسم، يساعد مرضى السكري من النوع 2، في السيطرة على معدلاته في الدم، ويبقي ضغط الدم تحت السيطرة، ويساعد الشرايين على الحفاظ على المرونة والاستجابة. إنه جيد للعظام وصحة الجهاز الهضمي، وكذلك للرؤية والصحة العقلية.

إقرأ أيضا:

    1. ماهي المعدلات الطبيعية للكلوليسترول في الدم؟ وماهي عوامل خطر الإصابة به؟
    2. استراتيجيات لتقليل ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم

علاج ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار في الدم

يعد إجراء تغييرات في نمط الحياة، وخاصة تغيير بعض الأطعمة التي تتناولها وممارسة الرياضة، أمرً مهم للغاية للمساعدة في تقليل ارتفاع نسبة الكوليسترول الضار.

قد تحتاج أيضًا إلى تناول بعض الأدوية لخفض الكوليسترول، مثل الستاتينات، لمساعدتك على إدارة الكوليسترول لديك وتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية. إذا كنت مريضا، تحدث إلى طبيبك حول إيجاد العلاج المناسب لك.

111 مشاهدة
قمت بالتصويت سابقًا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *