القائمة إغلاق

الأمراض المنقولة جنسيا

الأمراض المنقولة جنسيا

الأمراض المنقولة جنسيا هي مجموعة الأمراض التعفنية التي تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية بين شخصين أحدهما مصاب, أخطرها الزهري و السيلان و القرحة الرخوة و التهاب الكبد “B” و داء فقدان المناعة المكتسبة. ونظرا للتستر على هذه الأمراض, فإنها تنتشر بشكل كبير, وهو ما يجعلها أكثر خطورة, و بالتالي فإنّ الأمر يستدعي الوقاية منها.

الأمراض المنقولة جنسيا هي مجموعة الأمراض التعفنية التي تنتقل عن طريق العلاقات الجنسية بين شخصين أحدهما مصاب, أخطرها الزهري و السيلان و القرحة الرخوة و التهاب الكبد “B” و داء فقدان المناعة المكتسبة. ونظرا للتستر على هذه الأمراض, فإنها تنتشر بشكل كبير, وهو ما يجعلها أكثر خطورة, و بالتالي فإنّ الأمر يستدعي الوقاية منها.

بعض أنواع الأمراض المعدية جنسيا

تتمييز بعض هذه الأمراض بأعراض أولية : كالسيلان الذي تظهر أعراضه من يوم إلى ستة أيام بعد الإتصال الجنسي, ومن أهمها سيلان القيح, الالتهاب أثناء البول, تواجد قرحة في الأعضاء التناسلية.

وفي غياب العلاج يتطور المرض, حيث ينتقل إلى الرحم, ثم غلى القناتين المبيضيتين عند المرأة, وإصابة المسالك التناسلية و الغدد الملحقة عند الرجل.

يعد الكباد مشكلا صحيا رئيسيا قد تؤدي مضاعفاته عند بعض الأفراض إلى خسائر كبيرة, كتشمع الكبد و السرطان… وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك عددا كبيرا ممن يحملون الجرثومة و لا تظهر عليهم أعراض واضحة للمرض, و هو ما يزيد من خطورة انتقاله عبر الإتصال الجنسي.

السيدا قصور مناعي ينجم عن إصابة الجسم بفيروس “VIH”, وبذلك يصبح عرضة لأبسط الجراثيم التي تتسبب في ظهور أمراض انتهازية نادرة و وهنة تؤدي بالشخص إلى الوفاة.

ينتشر داء السيدا بشكل خطير في مختلف أنحاء العالم, ومن طرق العدوى بالفيروس المسبب له : الإتصال الجنسي بشريك حامل للفيروس, وتحقين الدم الملوث, و استعمال المواد الغير المعقمة الملوثة ب “VIH”, ومن الأم إلى جنينها, أو من خلال الرضاعة.

الوقاية من الأمراض المنقولة جنسيا

  • الإمتناع عن ممارسة النشاط الجنسي خارج إطار الزواج.
  • استعمال العازل الطبي.
  • استعمال الأدوات الحادة أو الثاقبة المعقمة, أو الاستعمال الوحيد.
  • تفادي تعاطي المخدرات.
  • تفادي الحمل و الإرضاع أثناء الإصابة بتعفن منقول جنسيا دون استشارة الطبيب.
  • الزيارة المنتظة للطبيب للفحص و التشخيص, خصوصا عند الشك في الإصابة بمرض منقول جنسيا.
  • التأكد من سلامة الدم و مشتقاتة قبل تحاقنه.
  • نشر التوعية الصحية نين المواطنين, و تجدر الإشارة أنه لا يوجد لحد الآن علاج ناجع أو لقاح ضد السيدا, لذلك تبقى الوقاية منه الوسيلة الوحيدة لتجنب الإصابة به.
759 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *