25 نوفمبر، 2020

الإختيار السليم للأغذية

شـارك المقالـة

الإختيار السليم للأغذية

يحتاج الإنسان يوميا إلى استهلاك منتجات غدائية متنوعة لتأمين إحتياجاته الغذائية, لكن وفرتها و تنوعها يجعله حائرا في إختيار الأجود منها.

يحتاج الإنسان يوميا إلى استهلاك منتجات غدائية متنوعة لتأمين إحتياجاته الغذائية, لكن وفرتها و تنوعها يجعله حائرا في إختيار الأجود منها.

أنواع المنتجات الغذائية

  • المنتجات الغذائية الطبيعية :
    1. العضوية التقليدية : وتنقسم إلى قسمين الأول منتجات نباتية ثم إنتاجها باستعمال سماد طبيعي و الثاني منتجات حيوانية ثم إنتاجها بالإعتماد على أعلاف طبيعية .
    2. الطبيعية المعتمدة على مواد كيماوية : وبدورها وتنقسم إلى قسمين الأول منتجات نباتية ثم الإعتماد في إنتاجها على مواد كيماوية والثاني منتجات حيوانية تعتمد على أعلاف خاصة, أضيفت إليها مواد كالفيتامينات و الهرمونات .
      وهذه الأخيرة لها سلبيات متعددة حيث يسبب الإستعمال المفرط و العشوائي للمبيدات الحشرات والأسمدة الكيماوية المستعملة في الزراعة عدة أمراض خطيرة قد تؤدي بالمستهلك إلى الوفاة . أما المنتجات الحيوانية الحاملة لمواد كيماوية فاستهلاكها يسبب تسممات خطيرة .
  • المنتجات الغدائية المصنعة و المعالجة :
    وهي منتجات شركات الصناعات الغدائية و تعتمدفي انتاجها على مواد مضافة كالمواد الماونة و الحافظة و مضادات الأكسدة وقد يسبب استهلاكها المفرط وخاصة عند الأطفال و الشيوخ اضطربات صحية مثل الحساسية و الأمراض الجلدية و أمراض الأمعاء .
  • المنجات الغدائية المعدلة وراثيا :
    وهو كل منتج نباتي أو حيواني يحتوي على مورثة غريبة أو ثم تعديل إحدى مورثاته أي جيناته قصد تغيير طعمه أو لونه أو شكله أو بعض صفاته و الهدف من كل هذا الرفع من كمية المحاصيل الزراعية و جودتها مثل اكتشاف مزروعات مقاومة للجفاف و كذلك تحسين قيمة الطعام و تنوعه .

معايير الإختيار السليم للأغذية

تختلف أنماط السلوك الشرائي للمنتجات الغذائية , سواء الطبيعية منها أو المصنعة , أو المعدلة وراثيا ومن اللازم اختيارها بشكل معقلن لضمان الصحة الجيدة.

  • معايير الشراء السليـــم :
    1. شراء الأغدية بكميات مهمة بحيث يقل عدد مراث الخروج لشراء الأطعمة لتوفير الوقت و الجهد و المال .
    2. وضع قائمة للحاجيات من المواد الغدائية قبل التسوق حتى يتجنب المستهلك السراء بشكل عشوائي .
    3. شراء الأغدية من متاجر متعددة للتمكن من اختيار أجودها ومقارنة أسعارها .
    4. شراء أنواع مختلفة من الصنف الواحد لمقارنة جودتها و اختيار أفضلها مثلا أنواع الجبن و أنواع اللبن .
    5. شراء الأغدية الطازجة في موسمها ولا مانع من حفظها لاسعمالها في غير موسمها .
    6. الإستفادة من التخفيضات التي تقدمها المحلات التجارية المختلفة على بعض منتجات الأغدية .
    7. ينبغي عدم التسرع في اختيار الأغذيةلأن التمهل في الفحص و المقارنة عادة ما يوفر المال .
    8. يفضل الاّ نشتري الأغدية المجمدة كاللحوم و الهمبرجر و الدجاج والزبدة و غيرها في بداية جولتنا في السواق أو المركز التجاري. حتى لا تتفسخ و تصبع مرتعا لنمو الكائنات الدقيقة عليها , مما قد يعجل بفسادها أو إصابة مستهلكيها ببعض الأمراض وإن جُمّدت بعد ذلك .
    9. التأكد من تاريخ انتهاء الصلاحية لتفادي شراء أغدية فاسدة .
    10. قراءة المعلومات الغذائية على العلب والتي من بينها نجد : الإسم التجاري , قائمة المكونات , تاريخ الإنتاج و تاريخ إنتهاء الصلاحية , العلامة المسجلة , علامة الجودة , بلد التصنيع أو المصدر الأصلي للسلعة بالحجم أو بالعدد ….
    11. التأكدمن أن المنتج صالح للإستهلاك فلا تستهلك منتجا علبته منتفخة أو مثقوبة أو يغطيها الصدأ أو خرج الهواء منها بقوة بعد انتفاخها أو تغير شكلها أو لونها أو تغير لون الطعام الموجود بداخلها و كذلك رائحته أو طعمه .

إقرأ أيضا:

أفضل الأطعمة التي تجعلك تعيش طويلا

أفضل الأطعمة التي تساعدك على العيش لفترة طويلة بدون معانات

  • مستلزمات الشراء :
    1. التأكد من القيمة الغذائية للمنتج و من خلوه من المواد الضارة أو المحرمة .
    2. تجنب المنتجات التي لا تذكر كل مكوناتها بشكل واضح مع إعطاء الأفضلية للسلع الغذائية التي تحمل على لفيفتها تفاصيل مكوناتها .
    3. إعطاء الأفضلية للمواد التي تنص بياناتها بشكل واضح و صريح على خلوها من الإضافات غير المرغوب فيها كالمكونات و المواد الكيميائية الحافضة .
    4. عدم شراء أغدية طازجة مغلفة تحمل لفيفة موضوعة على السلعة الغذائية مباشرة .
    5. الإبتعاد نهائيا عن المنتج الذي لا يحمل أي لفيفة أو الذي تكون عنونته غير واضحة .
    6. الحذر مبدئيا من شراء السلع التي ترافقها ضجة إعلامية ضخمة أذ غالبا مل يكون الهدف من الدعاية لها التأثير على المستهلكين و توجيه اختياراتهم و سلوكهم .
636 مشاهدة
قمت بالتصويت سابقًا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *