25 نوفمبر، 2020

الإنفاق في سبيل الله

شـارك المقالـة

مفهوم الإنفاق

هو صرف المال الطيب في الطاعات و المباحات بنيّة التقرب إلى الله عز و جل في غير رياء و لا منّ. و يشكل الإنفاق في سبيل الله تعالى نظاما متكاملا للإلتزامات الخيرية و الإحسانية، تنوعت أصنافها و تكاملت مقاصدها حتى غطت ضروريات الناس و حاجياتهم، بل و امتدت إلى تلبية التحسينيات، و ذلك بفعل الرؤية التي رسخها الإسلام في نفوس المسلمين للمال، و الإنفاق في سبيل الله.

هو صرف المال الطيب في الطاعات و المباحات بنيّة التقرب إلى الله عز و جل في غير رياء و لا منّ. و يشكل الإنفاق في سبيل الله تعالى نظاما متكاملا للإلتزامات الخيرية و الإحسانية، تنوعت أصنافها و تكاملت مقاصدها حتى غطت ضروريات الناس و حاجياتهم، بل و امتدت إلى تلبية التحسينيات، و ذلك بفعل الرؤية التي رسخها الإسلام في نفوس المسلمين للمال، و الإنفاق في سبيل الله.

مقاصد الإنفاق

تستجيب صور الإنفاق في سبيل الله بما يلائم فطرة الإنسان و سنن العمران، فهي تحقق التوسعة على الناس بفتح مجالات النفع الإجتماعي، و غرس المسؤولية و المبادرة الإجتماعية.

  • المقصد العقائدي و التعبدي : يعتبر هذا المقصد الدافع الأساس للتبرع، إذ يهدف المتبرع إلى تكفير ذنب، أو صلة رحم، أو تحصيل ثواب، أو تقرب إلى الله عز و جل، أو تأمين بقاء الثواب بعد الوفاة، أو مجاهدة نفسه و تطويعها و تربيتها على البدل و الجود.
  • المقصد الإجتماعي التكافلي : يعد الإنفاق من أهم التشريعات المحققة للتكافل و التكامل و التضامن في المجتمع الإسلامي، التي تحفظ لكثير من الجهات حقها في العيش الكريم، و أمنها النفسي و الإجتماعي، كما تثبت و ترسخ قيم الأخوة و الترابط و التراحم بين الأفراد و الأسر و الجماعات، بما يحق مفهوم مجتمع الجسد الواحد الذي دعا إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • المقصد التنموي : ينهض هذا المقصد برسالة عظيمة، تتمثل في إقامة المؤسسات التنموية المرتبطة بمجالات متنوعة و متعددة و رعايتها، وقد ظهرت آثارها العملية عبر تاريخ الأمة الإسلامية الطويل، فالوقف أسهم في النماء و التطور من خلال توفير مرافق و منشآت تعليمية و صحية و اجتماعية، و توفير البنيات و الوسائل النحققة للخدمات العامة، كالطرق و حفر الآبار، و الفنادق لعابري السبيل، كما أسهم في الرفع من القدرة الشرائية للفئات الفقيرة و المعوزة و في تحرير المعاملات المالية من الاستغلال.

أنواع الإنفاق

الإنفاق نوعان و هما :

  • الواجب : مثل الزكاة و الكفارات، و الإنفاق على من تجب على المسلم نفقته.
  • التطوعي : وصوره متعددة.

صور الإنفاق في سبيل الله

أوجد الاسلام صورا متعددة للإنفاق التطوعي و أهمها :

  • الهبة : تمليك في حياة المتبرع لعين و منفعتها لجهة ما حال الحياة بلا عوض على وجه التأبيد.
  • الوصية : تمليك في حياة المتبرع لعين و منفعتها بلا عوض، بعد موت النوصي على وجه التأبيد.
  • الوقف : تمليك في حياة المتبرع لمنفعة عين بلا عوض على وجه مؤقت، مع استرداد العين.
  • القرض : هو تبرع بمنفعة عين في حياة المتبرع على وجه مؤقت، مع استرداده بمقدار العين من جنسها.
مبدأ الإنفاق في سبيل الله أساس بناء المجتمع المتضامن

يقرر الإسلام مبدأ الإنفاق في سبيل الله، انطلاقا من حقيقة أنّ المال مال تبارك و تعالى، و الإنسان مستخلف فيه،

قال الله تعالى : ( آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ ۖ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ ). سورة الحديد آية 7). ورسم للإنفاق دوائره التي ينبغي أن تتجه إليها : دائرة الأهل و الأقارب،و اليتامى و المساكين و ابن السبيل و السائلين و في الرقاب,

لقوله تعالى : ( وَآتَى الْمَالَ عَلَىٰ حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّائِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ ). سورة البقرة آية 176).

493 مشاهدة
قمت بالتصويت سابقًا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *