التربية السليمة وأهميتها للأطفال

التربية الصحيحة وأهميتها للأطفال

تنشئة الطفل وإعداده إعدادًا متكاملًا من جميع جوانبه الشخصية اجتماعيًا، ودينيًا، وأخلاقيًا، ونفسيًا، وصحيًا، وبدنيًا ليتمكن من العيش سعيدًا متفاعلًا مع ما حوله من وقائع ومستجدات على ضوء ما نشأ عليه من تربية وأخلاق إسلامية سامية، فالتربية مفهوم واسع وشامل لا يقتصر على جانب واحد من الجوانب، فهي بمعنى آخر صياغة متكاملة للطفل والأسرة والمجتمع على نهج الإسلام وتعاليمه الواضحة

تنشئة الطفل وإعداده إعدادًا متكاملًا من جميع جوانبه الشخصية اجتماعيًا، ودينيًا، وأخلاقيًا، ونفسيًا، وصحيًا، وبدنيًا ليتمكن من العيش سعيدًا متفاعلًا مع ما حوله من وقائع ومستجدات على ضوء ما نشأ عليه من تربية وأخلاق إسلامية سامية، فالتربية مفهوم واسع وشامل لا يقتصر على جانب واحد من الجوانب، فهي بمعنى آخر صياغة متكاملة للطفل والأسرة والمجتمع على نهج الإسلام وتعاليمه الواضحة.

تربية الأبناء مسؤولية عظيمة

تُعد تربية الأبناء مسؤولية عظيمة ومهمة صعبة وعمل شاق يحتاج من الأبوين الوقت والجهد والدراية الكافية بأسس التربية الصحيحة، لأن الأبناء هم أمانة في عنق الآباء، فلا بد من حسن تربية الأبناء وفق النهج الإسلامي القويم، لتقر بهم عيون الآباء، فهم زينة الحياة الدنيا كما وصفهم الله عز وجل، إذ إن التقصير والإهمال في تربية الأبناء هو سبب في شقائهم في الدنيا والآخرة، وسبب في تفكك المجتمعات وتأخر نهضتها؛ لأن أبناء اليوم هم بناة مستقبل الغد.

القدوة في التربية

سيقوم الابن دائماً في مراقبة والديه ومراقبة أفعالهم وتصرّفاتهم وأقوالهم فيجب أن تكون أفعال الآباء صحيحة وصالحة ليتعلّم الابن وليأخذ الوالدين قدوة له في حياته مثلاً عندما يرى والديه يصليان سيكون لديه الرغبة بأن يصلّي، وكذلك فيجب على الآباء أن يأخذوا حذرهم في تصرفاتهم وتكون كلها مخلصة لله وفي طاعته دائماً، عندما يكون أحد الوالدين يقرأ القرآن فعليه أن يرفع صوته ليسمعه ابنه، ويطلب منه أن ينصت ويستمع إليه ويعظّمه ليكون القرآن الكريم في قلوبهم ولتطمئن قلوبهم عند سماعه، عندما يريد أحد الوالدين أن يصلي فينادي أبناءه ويريهم كيف يتوضأ ويطلب منهم أن يتوضؤوا ليصلوا سوياً هذا قد يولد فيهم المواظبة والاستمرار على فعل كلّ ما فيه طاعةً لله عز وجل، وبعد الصلاة يرفع الأب يداه إلى السماء ويدعو وهنا لا بد من أن أبنائه يقلّدونه فيطلب منهم أن يقولوا آمين وهكذا، يجب أن يعلموا الأبناء أنّ الله يراهم في كل مكان ويسمعهم، يجب أن يتذكّروا قبل فعل أي شيء بأنّ الله يراهم، ويجب أن يخافوا غضبه ويحبّوا طاعته. يجب أن نكون مراقبين لأبنائنا في كل مكان ويجب عدم تركهم عند برامج التلفاز لفترات طويلة، وتحديد وقت في اليوم لفعل الطاعات، ومراقبتهم عند استعمالهم للإنترنت، أو عند الخروج من البيت، لحماية الأبناء من الوقوع في الخطأ والمعصية فإذا كانوا يرتكبون أخطاء وهم لا يعلمون فيجب أن نقول لهم أن هذا الشيء خطأ وأن الله لا يرضي عنا إذا تصرفنا بهذا الشكل، يجب على الأبناء إذا أرادوا فعل شيء أن يتذكروا الله، من الجائز أن نقصّ عليهم قصّة من القصص الإسلاميّة أو قصص القرآن الكريم التي فيها العبرة والعظة ليتعلّموا منها الدرس الذي نريد إيصاله لهم، وعندما نتحدّث معهم يجب علينا أن نكثر من ذكر الله ونستغفره حتى يأخذ الأبناء من هذه التصرّفات ويقلدونا فيما نفعل أو نقول.

نصائح عامة في التربية الصحيحة

فيما يأتي عرض موجز لأهم النصائح التربوية لتربية الطفل تربية سوية سليمة: يجبر علينا تربية الأبناء على المحبة والعطف والفطرة السليمة، بعيدًا عن مشاعر البغضاء والكراهية والغيرة بين الأقران والإخوان. وخلق بيئة تربوية صحية للأبناء تتوفر فيها سبل الراحة النفسية والبدنية والعقلية والفكرية من خلال الإصغاء لتساؤلات الأطفال والإجابة عنها قدر الإمكان، وهذا من شأنه أن يخلق جوًا من الفكر والخيال والإبداع. وكذلك إيجاد القدوة الحسنة في حياة الطفل، وتشجيع الأبناء على حب المطالعة وقراءة القصص الهادفة. وكذلك تنمية هوايات الأطفال وتطويرها والسعي مع الأطفال نحو صقلها والتميز فيها في المستقبل. تعزيز ثقة الطفل بنفسه من خلال تشجيعه ودعمه المستمر والكف عن إلقاء اللوم عليه وتوبيخه أمام الغير

483 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مذكرة
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة أخي الكريم لا يمكنك نسخ أي جزء من النص، لكن يمكنك طباعته بكامله، وذلك بواسطة الضغط على: (CTRL + P)