التنويع في الاستثمار، أسبابه وأهميته في زيادة أموالك

ما هو التنويع؟

التنويع يعني امتلاك مجموعة متنوعة من الموارد الربحية التي تكبر وتتزايد مع مرور الوقت، من حيث المخزون، المحفظة المتنوعة تحتوي على من 20 إلى 30 أو أكثر، من الأسهم المختلفة عبر العديد من المجالات. ولكن يمكن أن تحتوي المحفظة المتنوعة أيضًا على موارد أخرى  مثل السندات والعقارات وحتى حسابات التوفير...إلخ.إليك كيفية عمل التنويع وسبب أهميته وكيفية تنويع استثماراتك للربح أكثر.

التنويع يعني امتلاك مجموعة متنوعة من الموارد الربحية التي تكبر وتتزايد مع مرور الوقت، من حيث المخزون، المحفظة المتنوعة تحتوي على من 20 إلى 30 أو أكثر، من الأسهم المختلفة عبر العديد من المجالات. ولكن يمكن أن تحتوي المحفظة المتنوعة أيضًا على موارد أخرى  مثل السندات والعقارات وحتى حسابات التوفير…إلخ.إليك كيفية عمل التنويع وسبب أهميته وكيفية تنويع استثماراتك للربح أكثر.

أهمية تنويع استثماراتك

التنويع في الاستثمار هو عملية توزيع أموالك في استثمارات مختلفة، بحيث لا تكون معرضًا بشدة لأية خسارة، يمكن أن يزيد هذا الأخير إلى عائدك الربحي الإجمالي دون أية تضحية، ما يسميه الاقتصاديون “غداء مجاني”.

  • يؤدي كل نوع من الأصول أداءً مختلفًا مع نمو الاقتصاد وتقلصه، ويقدم كل منها إمكانات متفاوتة للربح والخسارة.
  • توفر الأسهم احتمالية أعلى عائد مع مرور الوقت، ولكن يمكن أن تتقلب بشكل كبير على مدى فترات وجيزة مما يؤدي إلى الخسارة.
  • يمكن أن تقدم السندات عوائد أكثر ثباتًا مع دفع تعويضات لا بأس بها، ويمكن أن ترتفع أسعار الفائدة وتنخفض في وقت وجيز.
  • تميل الصناديق إلى التنويع لأنها تحتفظ بالعديد من الاستثمارات، على سبيل المثال، شركات السلع الاستهلاكية. لذلك يمكن أن يكون الصندوق متنوعًا أو ضيقًا على نطاق واسع، اعتمادًا على كيفية إدارته.
  • يمكن أن ترتفع قيمة العقارات ببطء مع مرور الوقت وتوفر إمكانية الدخل أيضًا.
  • لن تتذبذب حسابات التوفير في القيمة ولكنها ستنمو بثبات بناءً على سعر الفائدة أو الشروط التعاقدية الأخرى.

نظرًا لأن بعض هذه الموارد ترتفع بسرعة، وأخرى تظل ثابتة أو منخفضة مع مرور الوقت، هذه الموارد ليست مرتبطة ارتباطًا وثيقًا ببعضها البعض، وهذا هي فائدة التنويع في الاستثمار.

كيف يفيدك التنويع

التنويع له عدد من الفوائد لكل مستثمر، أبرزها تحسين العوائد الربحية المحتملة واستقرار النتائج. من خلال امتلاك أصول متعددة تؤدي بشكل مختلف إلى الربح الوفير، التنويع يقلل من المخاطر الإجمالية لمحفظتك، بحيث لن تحس بضعف نوع من الاستثمار ولن يؤذيك لواحده. وهذا هو الذي يجعل التنويع خيارًا جذابًا حقًا للمستثمرين.

نظرًا لأن الاستثمارات تختلف بشكل كبير حسب قيمتها ونوعيتها وتاريخ نشأتها، مثلا في حالة انخفاض سعر الأسهم، نجد العقارات ثابتة والسندات في ارتفاع، والعكس صحيح. من خلال امتلاك كميات مختلفة من كل الموارد، ينتهي بك الأمر بمتوسط ​​لا بأس به لعوائد تلك الأصول. على الرغم من أنك لن تحقق عائدات عالية بشكل مذهل من امتلاك استثمار واحد، فإنك لن تعاني من أي صعود وهبوط أيضًا.

يمكن للتنويع أن يقلل من المخاطر، ولا يمكنه القضاء عليها جميعاً، على سبيل المثال، يمكن أن يقلل من مقدار انخفاض محفظتك إذا انخفضت الأسهم، ولكن لا يمكن أن يحميك إذا قرر المستثمرون الابتعاد وترك نوع من الأسهم لتنخفض أسعارها، مما يؤدي بك إلى خسارة بعض أموالك. بالنسبة للأصول الحساسة لمعدلات الفائدة، مثل السندات، يساعد الاستثمار فيها، على حمايتك من مشكلة في شركة معينة، ولكنه لن يحميك من خطر ارتفاع أسعار الفائدة بشكل عام. حتى النقد، أو الاستثمارات مثل حسابات التوفير، مهددة بالتضخم، على الرغم من أن الودائع مضمونة عادة حتى حدود معينة من خسارة رأس المال.

لذا فإن التنويع يعمل بشكل جيد بالنسبة للمخاطر المتعلقة بالموجودات، ولكنه ضعيف مقابل المخاطر الخاصة بالسوق.

إقرأ أيضا:

    1. كيف تصبح غنيا وتحقق الثراء؟
    2. دليل لكسب المال بسهولة من خلال الإستبيانات عبر الإنترنت

كيفية تنويع استثماراتك

مع ظهور الصناديق المشتركة منخفضة التكلفة وصناديق الاستثمار المتداولة، من السهل في الواقع إنشاء محفظة متنوعة جيدًا. تسهل عليك شركات السمسرة التداول في العديد منها بدون تكلفة مثل شركة إيترو etoro… لذلك من السهل جدًا الدخول إلى اللعبة.

يمكن أن تكون المحفظة الأساسية المتنوعة بسيطة مثل عقد صندوق مؤشر متنوع على نطاق واسع مثل صندوق قائم على مؤشر ستاندرد آند بورز Standard & Poor’s، الذي يمتلك حصصًا في مئات الشركات.

إذا كنت ترغب في التوسع خارج هذا النهج الأساسي، يمكنك تنويع حيازات الأسهم والسندات الخاصة بك. على سبيل المثال، يمكنك إضافة صندوق يمتلك شركات في الأسواق الناشئة أو شركات دولية بشكل عام، أو يمكنك اختيار صندوق يتكون من شركات عامة صغيرة.

بالنسبة للسندات، قد تختار الصناديق التي لديها سندات قصيرة الأجل وسندات متوسطة الأجل، لتمنحك التعرض لكليهما وتعطيك عائدًا أعلى في السندات طويلة الأجل.

يقترح بعض المستشارين الماليين إضافة سلع مثل الذهب أو الفضة إلى محافظهم من أجل تنويع أكثر من الأصول التقليدية مثل الأسهم والسندات.

أخيرًا، على الرغم من إنشاء محفظتك، فأنت تبحث عن أصول تستجيب بشكل مختلف في المناخات الاقتصادية المختلفة. لا يخلق تنوعًا إذا كان لديك صناديق مختلفة تمتلك جميع الأسهم الكبيرة نفسها، لأنها ستؤدي إلى حد كبير نفس الأداء بمرور الوقت.

1٬359 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مبارك أحداد
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة لا يمكنك النسخ، لكن يمكنك طباعة النص بأكمله بواسطة الضغط على: (CTRL + P)