القائمة إغلاق

الفرق بين النسيان وفقدان الذاكرة

هل النسيان أمر طبيعي

يعد النسيان العرضي أمرًا طبيعيًا، ولكنه أيضًا مصدر قلق لكثير من الأشخاص، خاصةً إذا كانوا أكبر سناً. في معظم الحالات، لا يستدعي للقلق، لأن هذه المواقف يمكن التحكم فيها أو علاجها. نحن على يقين من أنك تساءلت عما هو طبيعي وما هو غير طبيعي عندما يتعلق الأمر بفقدان الذاكرة. هذا ليس بالأمر السهل، لأننا أحيانًا ننسى الأشياء. ومع ذلك، هذا ليس بالضرورة بسبب مشكلة مثل مرض الزهايمر، ولكن بسبب الإجهاد الزائد أو عوامل عابرة أخرى.

يعد النسيان العرضي أمرًا طبيعيًا، ولكنه أيضًا مصدر قلق لكثير من الأشخاص، خاصةً إذا كانوا أكبر سناً. في معظم الحالات، لا يستدعي للقلق، لأن هذه المواقف يمكن التحكم فيها أو علاجها.

نحن على يقين من أنك تساءلت عما هو طبيعي وما هو غير طبيعي عندما يتعلق الأمر بفقدان الذاكرة. هذا ليس بالأمر السهل، لأننا أحيانًا ننسى الأشياء. ومع ذلك، هذا ليس بالضرورة بسبب مشكلة مثل مرض الزهايمر، ولكن بسبب الإجهاد الزائد أو عوامل عابرة أخرى.

في أوقات أخرى، يشير هذا النسيان إلى بداية التدهور المعرفي الذي قد يسبق مرض الزهايمر أو لا يسبقه. أفضل طريقة للتخلص من أي شكوك هي تثقيف نفسك حول الموضوع واستشارة الطبيب. دعونا نلقي نظرة فاحصة على هذه المسألة.

أنواع النسيان وأسبابه

  • النسيان بسبب التقدم في العمر

هناك عدة أنواع من النسيان. يرجع بعضها إلى الشيخوخة الطبيعية، بينما يرجع البعض الآخر على عامل معين كالمشاكل الصحية الأكثر خطورة.

بحلول سن العشرين، نبدأ جميعًا في فقدان خلايا المخ، وتزداد هذه الخسارة مع تقدم العمر. بالإضافة إلى ذلك، يقلل جسمنا تدريجيًا من تكوين العديد من المواد الكيميائية اللازمة لعمل الخلايا العصبية بشكل صحيح.

كل هذه التغييرات تجعل الدماغ يغير الطريقة التي يخزن بها المعلومات في الذاكرة. مع تقدم العمر، يصبح فقدان الذاكرة أكثر تواترًا وتقل القدرة على تعلم أشياء جديدة. هذه ليست علامة على وجود مشكلة صحية خطيرة.

ترتبط هذه التغييرات في الذاكرة بمشكلات عرضية، وعادة ما تكون طفيفة. تنسى مكان نظارتك أو ما هي التزاماتك للغد. ومع ذلك، فإن السمة المميزة لفقدان الذاكرة هذا هو أنه يحدث عند كبار السن ولا يؤثر على القدرة على العمل والتواصل الاجتماعي والعيش بشكل مستقل.

  • النسيان بسبب بعض الأمراض أو بعض العوامل الأخرى العابرة

يرتبط النسيان أحيانًا بمشكلات صحية أكثر خطورة، ولكن يمكن علاجها وعكسها. تسبب بعض العوامل صعوبات متكررة في الحفظ، لكنها لا تعني عملية فقدان الذاكرة الدائم. هذه العوامل هي:

في كل هذه الحالات، أفضل ما يجب فعله هو الذهاب إلى الطبيب حتى يتمكن من تحديد الإجراء الذي يجب اتخاذه.

فقدان الذاكرة الجزئي

يمكن أن تكون صعوبة التذكر أيضًا علامة على ضعف إدراكي خفيف أو مرض الزهايمر أو الخرف المرتبط به. يعاني الأشخاص المصابون بضعف إدراكي خفيف من النوع المصاب بفقدان الذاكرة من مشاكل في الذاكرة أكثر من المعتاد، ولكن ليس إلى الحد الذي يجعلهم غير قادرين على عيش حياة مستقلة.

يُشتبه في هذا التدهور عندما تُنسى الأحداث المهمة بشكل متكرر ويصعب العثور على الكلمات المناسبة للتعبير عن نفسك. يمكن للطبيب فقط تشخيص هذه المشكلة.

فقدان الذاكرة الذي لا رجعة فيه

في الحالات الشديدة، يكون فقدان الذاكرة بسبب مرض الزهايمر أو الخرف الوعائي. أعراض هذه الأنواع من الخرف هي كما يلي:

  • تشعر بصعوبة عامة في تذكر الأشياء
  • إعادة طرح نفس الأسئلة عدة مرات
  • إخبار نفس القصة عدة مرات
  • تضيع في أماكن مألوفة أو في ظروف طبيعية يمكنك تذكرها بسهولة
  • التشوش في الزمكان
  • تواجه مشاكل في إدارة الأموال أو تتبعها
  • التعرض للقلق أو العدوانية
  • نسيان أفراد العائلة
  • عدم التمييز بين الليل والنهار
  • تذكر أشخاص ماتوا مند فترة طويلة
  • نسيانك لاسمك الشخصي
كيف بمكن لي تقوية الذاكرة

يجب على أي شخص يهتم بمدى جودة أداء ذاكرته أن يرى الطبيب لتحديد الأسباب المحتملة، وإذا كان الأمر كذلك، فقم بسرعة بتشخيص المشكلة الصحية الأساسية. عادة ما يحسن مثل هذا التشخيص المبكر أية حالة.

تعتبر تمارين الذاكرة والتعلم الجديد، مهما كانت باهظة الثمن أو تستغرق وقتًا طويلاً، أفضل طريقة لمنع فقدان الذاكرة. ينصح بشدة بممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحفاظ على صحة الدماغ.

حتى الآن، لا يوجد علاج لمرض الزهايمر، ولكن هناك علاجات لإبطاء تقدم هذه المشكلة. تشير العديد من الدراسات الجارية إلى أن علاج مرض الزهايمر قد يكون متاحًا في غضون السنوات العشر القادمة.

291 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *