القائمة إغلاق

المدرسة و المراهق

دور المؤسسات التعليمية

تتيح المدرسة للمراهق بناء نسقه الفكري، مما يساعده على اكتساب أرقى العمليات العقلية من افتراض و استنياط، و ممارستها في نفس الوقت، وفي أعمال المدرسة، وفي تقويم تطوير تفكيره بنفسه, وكذلك بناء هويته الذاتية و الثقافية. فالمراهق خلال المناقشات التي يشارك فيها داخل الفصل الدراسي أمام مدرسه و زملائه تجعله يبني ذاته بنفسه و يحقق هويته, ويعمق الإحساس بالوعي بها. وهذا كله له أثر إيجابي في نضجه و تطوره, وكذلك التدرب على الإستقلال الذاتي, عن طريق تكرار فرص الاعتماد على النفس في حل مشاكل مختلفة تواجهه, كالمشاكل التي تحدث داخل الفصل, وهي شبيهة تماما بالمشاكل العائلية التي ستواجهه مستقبلا, داخل الأسرة أو المجتمع, تبعا لنوع العلاقة التي تربطه بمختلف الأوساط التي يعيش فيها.

تتيح المدرسة للمراهق بناء نسقه الفكري، مما يساعده على اكتساب أرقى العمليات العقلية من افتراض و استنياط، و ممارستها في نفس الوقت، وفي أعمال المدرسة، وفي تقويم تطوير تفكيره بنفسه, وكذلك بناء هويته الذاتية و الثقافية. فالمراهق خلال المناقشات التي يشارك فيها داخل الفصل الدراسي أمام مدرسه و زملائه تجعله يبني ذاته بنفسه و يحقق هويته, ويعمق الإحساس بالوعي بها. وهذا كله له أثر إيجابي في نضجه و تطوره, وكذلك التدرب على الإستقلال الذاتي, عن طريق تكرار فرص الاعتماد على النفس في حل مشاكل مختلفة تواجهه, كالمشاكل التي تحدث داخل الفصل, وهي شبيهة تماما بالمشاكل العائلية التي ستواجهه مستقبلا, داخل الأسرة أو المجتمع, تبعا لنوع العلاقة التي تربطه بمختلف الأوساط التي يعيش فيها.

الحياة المدرسية

الحياة المدرسية هي الحياة التي يعيشها المتعلمون في جميع الأوقات و الأماكن المدرسية ( أوقات الدرس, الأستراحة و الإطعام, الفصول, الساحة, الملاعب الرياضية, مواقع الزيارات و الخرجات التربوية …), قصد تربيتهم من خلال جميع الأنشطة المبرمجة التي تراعي الجوانب المعرفية و الوجدانية و الحسية و الحركية من شخصياتهم, مع ضمان المشاركة الفعلية و الفعالة لكافة الفرقاء المعنيين.

المشكلات المدرسية عند المراهق

المشكلات المدرسية عند المراهق هي تلك المشكلات التي تتعلق بعلاقة المتعلم بمدرسيه و زملائه و مدى تكيّفه معهم, وبالمواد الدراسية و كذلك المشكلات المتعلقة بطريقة التحصيل و المذاكرة و الإمتحانات. إنّ الجو المدرسي يفرض على المراهق أن يتعامل مع مدرسين و منهج و واجبات مرسية, و قيود و أنظمة و قوانين يعتبرها المراهق قيودا تحد من حريته و حركته, و تنتقص من قيمته. ومن أهم المشكلات الأكثر شيوعا :

  • التفكير في الحصول على درجات عالية.
  • صعوبة المناهج و عدم ارتباطها بالواقع المعاش.
  • قلة الإمتحانات.
  • عدم القدرة على تنظيم أوقات الدراسة.

إقرأ أيضا :

حقوق المتعلم

  • الحق في التعلم، واكتساب القيم و المعارف و المهارات التي تؤهله للاندماج في المجتمع و في الحياة العملية كلما استوفى الشروط و الكفايات المطلوبة.
  • تمكينه من إبراز التميز، الذي لا يؤدي إلى إقصاء الآخرين و تحسيسم بالتهميش و الدونية، كلما أهلته قدراته و اجتهاداته.
  • تمتيعه بالمساواة و تكافؤ الفرص، ذكرا أو أنثى، طبقا لما يكلفه القانون.
  • الاهتمام بمصالحه، و معالجة قضاياه التربوية، و المساهمة في وجود الحلول لها.
  • إشراكه بصفة فعالة في تدبير شؤون مؤسسته عبر ممثليه من المتعلمين.
  • تمكينه من المعلومات و الوثائق المرتبطة بحياته المدرسية و الإدارسية وفق التشريعات المدرسية.
ميثاق الفصل الدراسي

هو تعاقد بين المتعلمين فيما بينهم من جهة، و بينهم و بين المدرس من جهة أخرى، يحدد العلاقة التي تربط بينهم داخل الفصل المدرسىي بغية تحسين جودة التعلم، وخلق مناخ سليم بين المتعاقدين، والعمل على الارتقاء بفضاء القسم، وحسن استعمال التجهيزات و الوسائل و المحافظة عليها، و يتطرق إلى :

  • الحقوق داخل الفصل ( الاحترام، المساوات، المشاركة في أنشطة القسم…).
  • الواحبات داخل الفصل ( الانضباط، أداء الواجب، عدم العنف بكل أشكاله…).
  • توضيح و ضبط مختلف العمليات التربوية الخاصة بالمادة الدراسية
1٬271 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *