الهندسة الوراثية في الكائنات الحية

ما هي الهندسة الوراثية؟

تشير الهندسة الوراثية إلى المعالجة المباشرة للحمض النووي لتغيير خصائص الكائن الحي (النمط الظاهري) بطريقة معينة.

تشير الهندسة الوراثية إلى المعالجة المباشرة للحمض النووي لتغيير خصائص الكائن الحي (النمط الظاهري) بطريقة معينة.

  • قد يعني هذا تغيير زوج قاعدة واحد؟ (A-T أو C-G)، أو حذف منطقة كاملة من الحمض النووي، أو إدخال نسخة إضافية من الجين.
  • قد يعني أيضًا استخراج الحمض النووي من جينوم كائن حي آخر ودمجه مع الحمض النووي لذلك الفرد.

يستخدم العلماء الهندسة الوراثية لتعزيز أو تعديل خصائص كائن فردي، على سبيل المثال، يمكن استخدام الهندسة الوراثية لإنتاج نباتات ذات قيمة غذائية أعلى أو يمكنها تحمل التعرض لمبيدات الأعشاب.

كيف تعمل الهندسة الوراثية؟

للمساعدة في شرح عملية الهندسة الوراثية أخذنا مثال هرمون الأنسولين الذي يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم. الأنسولين عادة ما يتم إنتاجه من طرف البنكرياس، ولكن لدى مرضى السكري من النوع الأول، هناك مشكلة في إنتاجه. لذلك، يضطر مرضى السكري إلى حقن الأنسولين للتحكم في مستويات السكر في الدم.

إقرأ أيضا :

تم استخدام الهندسة الوراثية لإنتاج نوع من الأنسولين، وقد تم ترخيص هذا الأنسولين المعدل وراثيا، “Humulin” للإستخدام البشري في عام 1982.

  • عملية إنتاج الأنسولين المعدل وراثياً

قطعة صغيرة من الحمض النووي الدائري ADN تسمى البلازميد، يتم استخراجها من البكتيريا أو خلية الخميرة، بحيث يتم قطعه بواسطة إنزيمات التقييد، “المقص الجزيئي”. بعدها يتم دمج الأنسولين البشري مع البلازميد، هكذا يكون معدلاً وراثياً.

يتم إدخال البلازميد المعدل وراثيا في بكتيريا جديدة أو خلية خميرة، ثم تنقسم هذه الخلية بسرعة وتبدأ في صنع الأنسولين.

ولتكوين كميات كبيرة من الخلايا، تزرع البكتيريا أو الخميرة المعدلة وراثيًا في أوعية تخمير كبيرة تحتوي على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها. كلما انقسمت الخلايا، زاد إنتاج الأنسولين.

عند اكتمال التخمير، يتم ترشيح الخليط لتحرير الأنسولين. ثم يُنقى الأنسولين ويعبأ في زجاجات وأقلام الأنسولين لتوزيعه على مرضى السكري.

بعض المجالات التي أستخدمت فيها الهندسة الوراثية المستخدمة؟

للهندسة الوراثية عدد من التطبيقات المفيدة، بما في ذلك البحث العلمي والزراعة والتكنولوجيا.

  • في النباتات، تم تطبيق الهندسة الوراثية لتحسين المرونة والقيمة الغذائية ومعدل نمو المحاصيل مثل البطاطس والطماطم والأرز.
  • في الحيوانات، تم استخدامه لتطوير الأغنام التي تنتج بروتينًا علاجيًا في حليبها يمكن استخدامه لعلاج التليف الكيسي، أو الديدان التي تتوهج في الظلام للسماح للعلماء بمعرفة المزيد عن أمراض مثل مرض الزهايمر.

المرجــع :

1BAC 2. علوم الحياة و الأرض, شعبة العلوم التجريبية مسلك علوم الحياة و الأرض SVT و العلوم الفيزيائية PC و شعبة العلوم الرياضية SMA.
1٬719 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مبارك أحداد
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة لا يمكنك النسخ، لكن يمكنك طباعة النص بأكمله بواسطة الضغط على: (CTRL + P)