الوعي

مفهوم الوعي

كلمة الوعي تعبر عن حالة عقلية يكون فيها العقل بحالة ادراك وعلى تواصل مباشر مع بيئته الخارجية , وذلك عن طريق منافذ الوعي '' الباحات الحسية '' والتي تتمثل بحواس الانسان الخمس , وفي الحقيقة فإننا نتكلم هنا عن الوعي من منظور طبي , حيث أن ما سبق ذكره وتعريفه ب '' الوعي '' هو ما يسمى بالرسالة العصبية.

كلمة الوعي تعبر عن حالة عقلية يكون فيها العقل بحالة ادراك وعلى تواصل مباشر مع بيئته الخارجية , وذلك عن طريق منافذ الوعي ” الباحات الحسية ” والتي تتمثل بحواس الانسان الخمس , وفي الحقيقة فإننا نتكلم هنا عن الوعي من منظور طبي , حيث أن ما سبق ذكره وتعريفه ب ” الوعي ” هو ما يسمى بالرسالة العصبية.

الوعي : ” وعى , يعي , وعيا ” , فهذه اللفظة تعني في اللغة العربية : الحفظ والفهم .

أما في الاصطلاح : فكلمة الوعي تعبر عن حالة عقلية يكون فيها العقل بحالة ادراك وعلى تواصل مباشر مع بيئته الخارجية , وذلك عن طريق منافذ الوعي ” الباحات الحسية ” والتي تتمثل بحواس الانسان الخمس , وفي الحقيقة فإننا نتكلم هنا عن الوعي من منظور طبي , حيث أن ما سبق ذكره وتعريفه ب ” الوعي ” هو ما يسمى بالرسالة العصبية .

أما فلسفيا، فالوعي في نظر الفلاسفة هو جوهر الانسان وخاصيته التي تميزه عن الكائنات الأخرى، حيث أن الوعي يعبر عن كل معتقدات الانسان وسلوكياته, كما أنه يرتبط بمجموعة من العواطف التي نكمن في أعماق الذات .

اذن من المنظور الفلسفي، فالوعي لا يحسب الا غطاء خارجيا يغطي فقط سطح الذات , ولا يمثل الجهاز النفسي العميق , عكس اللاوعي الذي يمثل أعماق الذات الإنسانية .

المعرفة بمجريات الواقع والأحداث والحقائق المحيطة بالإنسان تتم عبر اتصاله ببيئته واحتكاكه بها , حيث أن ذلك يجعله أكثر قدرة على تحليل معطيات الواقع و وعلى اجراء المقاربات التي ستجعله فيما بعد أكثر قدرة على اتخاذ القرارات . والوعي أيضا هو الرصيد الفكري والثقافي للإنسان , بالإضافة الى وجهات النظر والمعتقدات والأفكار التي تتعلق بالقضايا المعيشية .

أصناف الوعي

قد يتخذ الوعي عدة أصناف , وكل صنف يختلف عن غيره , فنجد :

  • الوعي الزائف : وذلك عندما تكون أفكار الانسان ومعتقداته ووجهات نظره غير متطابقة مع الواقع من حوله , ومن العوامل التي تشكل الوعي الزائف لدى المجتمع هو الاعلام , فالاعلام يكون غرضه بالأساس هو تقديم مصلحة معينة , فلا يوجد هناك اعلام نزيه يعرض الوقائع والأحداث الحقيقية بشفافية وموضوعية كما هي.
  • الوعي الجزئي / الغير واقعي : وذلك عندما تكون الأفكار والمفاهيم مقتصرة على جانب او ناحية مهمة وغير شاملة لكل النواحي والجوانب التي تتعلق بالمفاهيم المختلفة التي تتمحور حول القضايا المعيشية والحياتية.
  • الوعي العفوي والتلقائي : وهو ذاك النوع من الوعي الذي يكون أساس قيامنا بمختلف النشاطات اليومية , دون أن يتطلب منا مجهودا ذهنيا كبيرا , بحيث لا يمنع من مزاولة أنشطة أخرى.
  • الوعي التأملي : وهو على عكس الوعي العفوي التلقائي , فالوعي التأملي يتطلب حضورا ذهنيا كبيرا , ومشقة في التفكير , واستحضار تاقدرة على الملاحظة والفهم والتحليل , وهو يرتكز على مقومات عقلية كبرى , كالذكاء والادراك والذاكرة.
  • الوعي الحدسي : وهو الوعي المباشر الفجائي , الذي يأتي من ملكة الحدس لدى الشخص , وبهذا فهو يجعلنا ندرك أشياءا أو علاقات أو معرفة , دون أن نكون قادرين على الاتيان بأي أستدلال.
    الوعي المعياري الأخلاقي :
    وهو الذي يجعلنا نصدر أحكام قيمة على الأشياء والسلوكيات فنرفضها أو نقبلها , بناءا على قناعات أخلاقية , وغالبا ما يرتبط هذا النوع الأخير بمدى شعورنا بالمسؤولية تجاه أنفسنا والاخرين.
  • الوعي الجماعي : يطلق مفهوم الوعي الجماعي أو الضمير الجماعي على جموع المعتقدات والمواقف الأخلاقية المشتركة , التي تعمل كقوة للتوحيد داخل المجتمع , وهو مصطلح ينتمي الى علم النفس أكثر مما ينتمي الى علم الاجتماع , حيث ابتكر من طرف عالم الاجتماع الفرنسي : اميل دوركايم الذي عرفه بكونه مجموعة من المعتقدات والعواطف المشتركة بين الأعضاء العاديين في مجتمع معين , التي تشكل النسق المحدد لحياتهم .

إقرأ أيضا :

علامات ارتفاع الوعي عند الشخص

عندما نتحدث عن علامات ارتفاع الوعي , فاننا هنا نقصد الوعي المعياري الأخلاقي , حيث توجد مجموعة علامات تكشف لك هل أنت من الأشخاص الذين يتمتعون بوعي عالي.

اليك أهم هذه العلامات :

  • الانسجام مع الذات : أن تحقق الاكتفاء الذاتي والسلام الداخلي وأن تكون متصالحا مع نفسك , فتتقبل عيوبها وتعمل على تغييرها , وغي نفي الوقت تعمل على تطوير محاسنها.
  • قوة البصيرة والحدس : ملكة الحدس والبصيرة , او كما يسميها البعض ” الحاسة السادسة ” , حيث تكون لدى الشخص قدرة على توقع بعض الأحداث فيي حياته , والشعور بالأخيار والأشرار من حوله.
  • متوازن في جميع أمور حياته : التوازن من القوانين الكونية الضرورية في حياة الانسان , فمن دون التوازن ربما كانت ستكون هناك فوضى وانعدام النظام الكوني .
  • متناغم مع الطبيعة من حوله : هذا الشخص لا يتذمر طوال الوقت , لا يستمر في انتقاد الكون والعالم والأنظمة السياسية , هو فقط شخص هادئ متناغم وايجابي , حيث يهتم لمصادر الطاقة الإيجابية ويبتعد قدر المستطاع عن مصادر الطاقة السلبية.
  • ادراك وملاحظة كمية الأخطاء الكبيرة التي يقع فيها الاخرون.
  • القدرة على الإحساس بمشاعر الاخرين.
1٬483 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مبارك أحداد
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة لا يمكنك النسخ، لكن يمكنك طباعة النص بأكمله بواسطة الضغط على: (CTRL + P)