اليوم العالمي لحقوق الإنسان

اليوم العالمي لحقوق الإنسان

يحتفل المجتمع الدولي بيوم حقوق الإنسان كل عام في 10 ديسمبر. ويحيي ذكرى يوم 1948 الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

يحتفل المجتمع الدولي بيوم حقوق الإنسان كل عام في 10 ديسمبر. ويحيي ذكرى يوم 1948 الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

يعود تاريخ البدء الرسمي ليوم حقوق الإنسان إلى عام 1950، بعد أن أصدرت الجمعية القرار 423 (د -5) الذي يدعو جميع الدول والمنظمات المهتمة إلى اعتماد يوم 10 ديسمبر من كل عام يومًا لحقوق الإنسان.

عندما اعتمدت الجمعية العامة الإعلان، أُعلن أنه “معيار مشترك للإنجاز لجميع الشعوب والأمم”، ينبغي أن يسعى الأفراد والمجتمعات لتحقيقه “من خلال تدابير تدريجية، وطنية ودولية، لضمان الاعتراف العالمي والفعال بهم ومراعاة”.

يحدد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان مجموعة واسعة من الحقوق والحريات الأساسية التي نتمتع بها جميعًا. يضمن حقوق كل فرد في كل مكان، دون تمييز على أساس الجنسية أو مكان الإقامة أو الجنس أو الأصل القومي أو العرقي أو الدين أو اللغة أو أي وضع آخر.

على الرغم من أن الإعلان ليس وثيقة ملزمة، إلا أنه ألهم أكثر من 60 صكًا لحقوق الإنسان تشكل معًا معيارًا دوليًا لحقوق الإنسان. واليوم، فإن الموافقة العامة لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على حقوق الإنسان الأساسية المنصوص عليها في الإعلان تجعله أقوى ويؤكد أهمية حقوق الإنسان في حياتنا اليومية.

يلعب المفوض السامي لحقوق الإنسان، بصفته المسؤول الرئيسي عن حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، والمفوضية دورًا رئيسيًا في تنسيق الجهود للاحتفال السنوي بيوم حقوق الإنسان.

تكتسب حقوق الإنسان معنى جديدًا عندما تصبح حقيقة واقعة في الحياة اليومية لكل شخص في العالم. إن إعادة حقوق الإنسان إلى الوطن هو في صميم مهمة اليونسكو في جميع مجالات اختصاصها، التربية والعلوم والثقافة والاتصال. في سياق الاحتفال بالذكرى السبعين للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، تسلط اليونسكو الضوء على الأهمية المركزية لحماية حقوق الإنسان في تاريخ المنظمة وولايتها.

في جلسة عامة في 4 ديسمبر / كانون الأول 1950، أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارًا (423 [V]) دعا جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وأي منظمات أخرى معنية للاحتفال بذكرى 10 ديسمبر 1948، إعلان الإعلان العالمي لحقوق الإنسان مع احتفال سنوي، يسمى يوم حقوق الإنسان، يقام في ذكرى ذلك التاريخ التاريخي. يتم اختيار موضوع كل عام للفت الانتباه إلى جانب معين من الجهود المبذولة لدعم حقوق الإنسان. وقد تضمنت الموضوعات إنهاء التمييز، ومحاربة الفقر، وحماية ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان. بالإضافة إلى ذلك، منذ عام 1968، الذي صنفته الأمم المتحدة السنة الدولية لحقوق الإنسان، منحت المنظمة دوريًا جائزة الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان في يوم حقوق الإنسان.

كان يوم حقوق الإنسان أيضًا مناسبة للاحتجاجات والمظاهرات الأخرى لدعم حقوق الإنسان، لا سيما في البلدان التي عانت كثيرًا من مزاعم انتهاكات الحقوق. والجدير بالذكر أن العنف واعتقال وسجن المتظاهرين خلال مظاهرة يوم حقوق الإنسان في كاو-شيونغ، تايوان، في عام 1979 ساهم في عملية التحول الديمقراطي في تايوان. وبالمثل، ساعدت سلسلة من المظاهرات الضخمة في منغوليا التي بدأت في يوم حقوق الإنسان في عام 1989 في التعجيل بانهيار الحكومة الشيوعية في ذلك البلد في العام التالي.

1٬178 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مبارك أحداد
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة لا يمكنك النسخ، لكن يمكنك طباعة النص بأكمله بواسطة الضغط على: (CTRL + P)