إستمـع  
ما سبب إدمانك للتدخين

النيكوتين هو عامل كيميائي موجود في التبغ يسبب الإدمان ويمكن أن يجعلك تشعر بالنشاط أو اليقظة أو الهدوء. مع مرور الوقت، يعتاد دماغك على هذه المادة. عندما يختفي النيكوتين من جسمك بعد الإقلاع عن التدخين، فإن دماغك قد يكون بحاجة للنيكوتين للعمل بشكل طبيعي، وقد تشعر بتوعك وتشعر بالحاجة إلى التدخين مرة أخرى.

كم مرة شعرت بهذه الحاجة غير المريحة؟ كم مرة تساءلت كيف ومتى ستدخن سيجارتك التالية؟

كن حذرا من شكوك ونفسك

هل أنت قلق من أنك لن تستطيع التوقف؟ هل قلت من قبل …

  • سأتوقف عندما أبلغ من العمر 30
  • سأتوقف عندما أتزوج
  • سأتوقف عندما أجد منزلي الجديد وسيارتي الجديدة… إلخ.
  • سأتوقف قبل إنجاب الأطفال

عندما تركز على شيء يجب أن تفعله، مثل الإقلاع عن التدخين، فغالبًا ما تراه شيئًا يصعب القيام به. ينتهي بك الأمر بالتفكير في الجهود التي عليك بذلها. بينما، إذا ركزت على شيء تريد القيام به، يمكنك رؤيته على أنه شيء يمكنك تحقيقه.

ماذا أخبرت نفسك عن الإقلاع عن التدخين؟

إذا كانت لديك أفكار مماثلة، فاعلم أنها شائعة.

لماذا تنشأ؟ هل لأنك غير جاهز؟ أو بسبب شيء آخر؟

قد تعتقد أنك لا تملك الإرادة أو الدافع للقيام بذلك. ربما تكون قد انتكست بالفعل وتشعر بالقلق من خيبة أمل نفسك وإحباط الآخرين مرة أخرى.

من الطبيعي أن يكون لديك مخاوف وشكوك. هناك الآلاف من المدخنين السابقين الذين لديهم مخاوف مماثلة وتمكنوا من الإقلاع عن التدخين إلى الأبد. المهم هو دراسة هذه المخاوف ووضع خطة للتغلب عليها بطريقة إيجابية.

  • تذكر أن الإقلاع عن التدخين ليس تحديًا كبيرًا في حد ذاته، إنه مجموعة من التحديات الصغيرة.
  • إذا كنت قلقًا بشأن اكتساب الوزن، ضع ذلك في الاعتبار: إذا تركت التدخين، فإن الفوائد الصحية فورية وكبيرة. إذا واصلت التدخين، فإن المخاطر الصحية تفوق بكثير المخاطر المرتبطة بزيادة الوزن الطفيفة. يبلغ متوسط ​​زيادة الوزن على المدى الطويل للأشخاص الذين يتركون التدخين حوالي 4 إلى 6 كجم. يمكن أن يساعد الأكل الصحي ونمط الحياة النشط على منع أو تقليل زيادة الوزن.
  • سيعجب بعض الأصدقاء بقوتك وتصميمك على الإقلاع عن التدخين.
التبغ مصدر الإجهاد البدني والنفسي

مع مرور الوقت، يحتاج جسمك إلى المزيد من النيكوتين للحصول على هذه الدفعة القصيرة من الطاقة. يزيد النيكوتين من معدل ضربات القلب وضغط الدم، مما يزيد من الضغط على جسمك. يمكن أن يكون القلق بشأن تأثير التدخين على صحتك وصحة عائلتك وأصدقائك مرهقًا للغاية.

خطط السيطرة على التوتر الناتج عن صعوبة الإقلاع عن التدخين

هل أنت قلق من فكرة الإقلاع عن التدخين؟ قد يكون الإقلاع عن التدخين أمرًا صعبًا، ولكن هناك طرق للسيطرة على التوتر.

  • أخبر صديق عن مخاوفك.
  • خطط لفترات استراحة منتظمة، كما قد تفعل عندما تدخن.
  • قم بالأنشطة التي تستمتع بها، مثل القراءة أو الرسائل النصية أو التغريدات أو الاستماع إلى الموسيقى.
  • اغتنم الفرصة للقيام بشيء جديد، مثل اليوغا أو المشي.
  • خطط لمكافآت منتظمة للاحتفال بنجاحاتك.
  • تناول نظامًا غذائيًا صحيًا وتناول الطعام على فترات منتظمة.
  • أدخل النشاط البدني في روتينك اليومي. يمكن أن يساعد في تحسين مزاجك وكذلك جودة نومك.
  • مارس تمارين التنفس والاسترخاء: تنفس من خلال أنفك، وتورم معدتك (بدلاً من صدرك) وتنفّس عن طريق الضغط على شفتيك.
بعد قراءة كل هذه الإرشادات هل أنتم مستعد؟

راجع نفسك لفهم أسباب تدخينك، ومستوى إدمانك، وما يمكنك القيام به للإقلاع عن التدخين. إذا كنت على استعداد للاقلاع فهذا جيد، وإن لم تكن مستعدًا، فلا تتخلى عن فكرة الإقلاع عن التدخين.

  • حان الوقت لتحديد التاريخ

الآن بعد أن أصبحت مستعدًا للإقلاع عن التدخين، حان الوقت للالتزام. يتوقف الكثير من الأشخاص بشكل تلقائي، ولكن إذا كنت ترغب في التخطيط لأشياء في الحياة، فاختر يومًا محددًا تخطط للتوقف فيه. اختر الوقت الذي يناسبك! قد ترغب في منح نفسك الوقت الكافي للتفكير الجاد والاستعداد. على سبيل المثال، ابحث عن أسبوع ليس لديك فيه مواعيد نهائية رئيسية في العمل أو المدرسة. قد ترغب أيضًا في البدء خلال عطلة نهاية الأسبوع للتخطيط للأنشطة التي ستمنعك من التفكير في التدخين.

  • ليس لديك المزيد من الأعذار

بدلاً من إعادة تعيين تاريخ الإقلاع باستمرار، استفد من الظروف المتوقعة (مثل التوقف في عيد ميلادك أو رأس السنة الجديدة أو مناسبة أخرى) والظروف لا يمكن التنبؤ به (مثل الإقلاع عن التدخين بعد نوبة البرد أو الأنفلونزا التي لم تدخن خلالها بسبب المرض). على سبيل المثال، يمكن أن يساعد وجود مشروع جديد أو موعد نهائي ضيق للعمل أو المدرسة في تشتيت انتباهك عن الرغبة الشديدة في تناول الطعام. إذا كنت تمر بوقت عصيب، فتذكر أن التدخين يزيد من آثار الإجهاد من خلال تسريع معدل ضربات القلب والتنفس.

  • لا تتباطئ في تحديد موعد

اختر تاريخًا في غضون ثلاثة أسابيع على الأكثر. وقم بإنشاء تذكير على هاتفك المحمول وما إلى ذلك. شاهده يوميًا كتذكير. عندما تنظر إليه، تذكر أنها فرصة. تذكر أسباب رغبتك في الإقلاع والتفكير في جميع مزايا العيش بدون دخان.

امتلاك خطة جيدة يزيد من فرص نجاحك. إنها فكرة جيدة أن تكتبها، لأنها تجبرك على التفكير بعناية أكثر فيما يجب أن تفعله وكيف ستفعله.

  • لا تستطيع بمفردك ابحث عن الدعم

نوصي بالتحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية عندما تخطط للتوقف. سيتمكن طبيبك أو ممرضك أو الصيدلي من تقديم المشورة لك بشأن العلاج ببدائل النيكوتين والإقلاع عن أدوية التدخين. يمكنهم أيضًا إحالتك إلى مصادر دعم محتملة أخرى للإقلاع عن التدخين.

تظهر الأبحاث أن الاستشارات أو العلاج ببدائل النيكوتين يمكن أن تزيد بشكل كبير من فرص الإقلاع عن التدخين إلى الأبد. هناك أيضًا أدوية للإقلاع عن التدخين لا تحتوي على النيكوتين على الإطلاق. يمكن أن يساعدك العلاج ببدائل النيكوتين والإقلاع عن التدخين في التعامل مع الرغبة الشديدة وأعراض انسحاب النيكوتين. استشر أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك لمناقشة العملية المناسبة لك.

  • أخبر والديك وزوجتك وأبنائك أو أصدقائك

إذا احتفظت به لنفسك، فقد يكون من الأسهل تغيير رأيك. إن إخبار والديك وأصدقائك وزملائك بأنك ستستقيل يمنحك سببًا آخر لعدم الابتعاد عن الهدف. كما سيشجعهم على مساعدتك عندما تحتاج إلى دعم. لا تخف من إخبار أصدقائك المدخنين أنك قررت الإقلاع عن التدخين. دعهم يعرفون كيف يمكنهم مساعدتك. لا تقلق إذا كانوا بعيدون عن الحماس. تذكر، فقط لأنك مستعد للانسحاب لا يعني أنهم كذلك. دعهم يعرفون أنك ستكون هناك لدعمهم عندما يكونون مستعدين للتوقف، إذا كانوا في أي وقت!

  • اختر شريكًا

قد ترغب في التحدث إلى شخص ما إذا كنت بحاجة إلى مزيد من الدعم لمقاومة الرغبة الشديدة. دع شخصًا مقربًا منك يعرف ما تخطط للقيام به. دعهم يعرفون أنك قد تحتاج إلى دعمهم. اشرح كيف يمكنهم مساعدتك. مجموعة من الشباب المبتسمين يقطعون وعدًا من خلال وضع يد واحدة فوق اليد الأخرى.

بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك على الإقلاع عن التدخين

فيما يلي بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك على الإقلاع عن التدخين.

  • توقف فجأة

فقط افعلها! اعتماد هذا الأسلوب هو أن تقرر الإقلاع فجأة، في كثير من الأحيان دون مساعدة من العلاج ببدائل النيكوتين أو الأدوية للإقلاع عن التدخين.

قبل تحديد موعد للإقلاع عن التدخين، ستحتاج إلى تخصيص الوقت الكافي لفهم أين وكيف تدخن تمامًا، والاستعداد ذهنيًا للإقلاع عن عادات التدخين، والتعامل مع أعراض الانسحاب المحتملة. قد يكون جزء من إعدادك هو النظر في العلاج ببدائل النيكوتين المناسب لك. يمكن لأخصائي الرعاية الصحية الخاص بك تزويدك بمعلومات مهمة حول الإقلاع عن أدوية التدخين. قد يشمل التخطيط أيضًا اختيار طريقة التخلي. على سبيل المثال، قد ترغب في الإقلاع تمامًا أو تقليل عدد السجائر التي تدخنها بهدوء.

  • قم بالتخفيض قبل التوقف تمامًا

الانخفاض لغرض الإقلاع هو تقليل عدد السجائر التي تدخنها تدريجيًا كل يوم حتى تتوقف عن التدخين على الإطلاق. تساعد هذه الطريقة على تقليل إدمانك للنيكوتين بمرور الوقت. قد يكون من الجيد الإقلاع عن سيجارة واحدة كل يوم أو كل يومين. قد تجد أن استخدام العلاج ببدائل النيكوتين من وقت لآخر سيساعدك في التغلب على الرغبة الشديدة في الجسد إذا قررت أن تنخفض تدريجيًا. وهذه بعض الأفكار لمساعدتك على التقليل:

    1. عندما تأخذ سيجارة، توقف واسأل نفسك، هل يمكنني الاستغناء عن هذه السيجارة؟
    2. انتظر من خمس إلى عشر دقائق قبل الخضوع لرغبتك في التدخين.
    3. لا تدخن كل سيجارة بالكامل كما فعلت من قبل.
    4. احمل معك ما يكفي من السجائر فقط ليوم واحد.
    5. قلل من كمية السجائر التي تدخنها كل يوم أو كل يومين.
    6. حاول تأخير سيجارتك الأولى في اليوم بساعتين على الأقل.
    7. عد نفسك بشكل إيجابي.

تابع قراءة المقال في الصفحة الموالية

194 مشاهدة
شـارك المقالـة
رأيك يهمنا
25 0

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

معذرة أخي الكريم، ثم تعطيل عملية النسخ من طرف الكاتب