حقيقة قانون الجذب في الإسلام

حقيقة قانون الجذب في الإسلام

يعتبر أهل الخداع والالتفاف بأنّ قانون الجذب المزعوم من أهم القوانين التي وردت في علوم التنمية البشرية و الذي ينص في مجمله على أن العقل البشري يمتلك قدرة فريدة على جذب الأشياء التي تأخذ حيزاً كبيراً من التفكير بإيجابية وتحديداً بالأمور المراد حدوثها وبذلك يتم جذبها وتصبح جزءاً من الواقع.

يعتبر أهل الخداع والالتفاف بأنّ قانون الجذب المزعوم من أهم القوانين التي وردت في علوم التنمية البشرية و الذي ينص في مجمله على أن العقل البشري يمتلك قدرة فريدة على جذب الأشياء التي تأخذ حيزاً كبيراً من التفكير بإيجابية وتحديداً بالأمور المراد حدوثها وبذلك يتم جذبها وتصبح جزءاً من الواقع.

إنّ عقيدة هؤلاء القوم الذين يؤمنون بهذا القانون مستمَّدة من وحدة الوجود: أنَّ الخالق والمخلوق شيءٌ واحدٌ، ولا يوجد خالقٌ منفصلٌ عن المخلوق، ولا ربٌّ في السَّماء مستوٍ على عرشه بائنٌ من خلقه منفصلٌ عنهم، وإنَّما الخالقُ والمخلوقُ شيءٌ واحدٌ، وأنَّك أنت يا أيُّها الإنسان خالقٌ في قالب ماديٍّ، وأنَّك بإمكانك أن تخلُقَ ما تريد وأن تجذب ما تريد . و أدّعى هولاء القوم بأنَّ قانون الجذب له علاقةٌ بالفيزياء ، و قال بعضُ أهل التَّخصص في هذا الجانب حتى من الكفَّار أنفسهم، وأنَّ تناوُلهم لما يُسمى بهذا القانون كقانون علميٍ سطحيةٌ وسذاجةٌ إن لم يكن كذباً وتزويراً لا يليق بأهل الأمانة العلمية ، إنَّ في هذا مصادمةٌ واضحةٌ جداً لعقيدة الإسلام عقيدة التَّوحيد: ( أَفَمَنْ يَخْلُقُ كَمَنْ لَا يَخْلُقُ ) [النحل: 17]، أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَكَاءَ خَلَقُوا كَخَلْقِهِ فَتَشَابَهَ الْخَلْقُ عَلَيْهِمْ فهل يوجد شركاءُ لله خلقوا كخلقه حتى يتشابه الخلق؟ ويتشابه الأمر على النَّاس؟ ( قُلِ اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ ) [الرعد:16]. ومن الذي يملك الضُّرَّ والنَّفع والخلقَ؟ اللهُ عزَّ وجلَّ وأمَّا النَّاس والمخاليق: ( لَا يَخْلُقُونَ شَيْئًا وَهُمْ يُخْلَقُونَ وَلَا يَمْلِكُونَ لِأَنْفُسِهِمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَلَا يَمْلِكُونَ مَوْتًا وَلَا حَيَاةً وَلَا نُشُورًا ) [الفرقان:3].

ومن المضحكات أنهم يحتجون بآيات وأحاديث تثبت بزعمهم أنها تؤيد ما ذهبوا إليه ومن ذلك استشهادهم بأن الله يقول في الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي…) . وإن كان فريقا من شراح الحديث ذهب إلى إن المقصود من الحديث هو احسان الظن بالله تعالى عند الموت لقوله صلى الله عليه وسلم ( لا يموتن أحد منكم إلا وهو حسن الظن بالله تعالى ) . من الذي قال أن مفهوم الحديث ينطبق مع هذا القانون المزعوم فمفهوم الخيرة الشرعي لا يرتبط مع المراد الشخصي فقد يمنع الله عز وجل ما يريده العبد من مال أو جاه أو غير ذلك كون حصوله عليه يشكل له فتنة مثلا في دينه أو شرا لم يحسب له حسابا ، بينما هذا القانون ( الجائر المزعوم ) لا يميز بين ما هو خيرة وبين ما هو شر للإنسان بل كل ما تتمناه سيأتيك وأنت تتحمل العواقب من أين لكم أن استخدام الطاقة المزعومة مجلبة للقدر المرغوب به أو غير المرغوب به ؟ ومن قال لكم أن مجرد حسن الظن بالله تعالى ( في رزق معين) من غير سعي مجلبة له ؟ يقول الإمام الغزالي رحمه الله تعالى معلقا على من احتج على ترك العمل بحديث ( أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي خيرا ) فما هذا إلا كلام صحيح مقبول الظاهر في القلوب فاعلم أن الشيطان لا يغوي الإنسان إلا بكلام مقبول الظاهر مردود الباطن ولولا حسن ظاهره لما انخدعت به القلوب ولكن النبي صلى الله عليه وسلم كشف عن ذلك فقال : ( الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والأحمق من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله ) . يقول أحد مؤيّدي قانون الجذب (بأن ما تتمناه سيأتيك ) ولو سألت من الذي أرسله لي فصاحب اللاهوت سيقول الرب والفيزيائي سيقول الطاقة وكل سيصرف القدر لما يؤمن به ونحن نقول – أي منظري قانون الجذب – لا يهم هذا أم ذاك ولا تشغل بالك في ذلك والمهم أنه ما تتمناه أتاك ……

إقرأ أيضا : 

الحذر كل الحذر من هذه الدورات المشبوهة والتي تطعن في أصل الاعتقاد وبنبغي علينا أن نعلم أن الانفتاح على الآخر لا بد وأن يكون منضبطاً بضوابطنا الشرعية والتي أمرنا بها وأن ديننا خير منهج ودليل في تحقيق مصالحنا (ومن أحسن من الله دينا لقوم يؤمنون ) وأن جلب الأرزاق أو صرف المكروه بيد الله ولا يمكن لشخص جلب ما يريد أو صرف ما يكره إلا بمراد الله ، وقد وضح لنا الإسلام سبيل ذلك فشرع لنا الصلاة والدعاء والاستغفار والصدقة والعمل والتوكل على الله عز وجل.

ولا يفتأ أهل الضلالة في صدكم عن دينكم ما استطاعوا ، فلديهم من الشبهات مايثيرون وساوس الفكر وسيئ الأوهام مما تجعل الإنسان العامي في لبس من أمره بل وبعض أهل العلم أيضا . لكن يجمل الرد عليهم قوله تعالى (هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ ) .

2٬878 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مبارك أحداد
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة لا يمكنك النسخ، لكن يمكنك طباعة النص بأكمله بواسطة الضغط على: (CTRL + P)