القائمة إغلاق

دور أحماض أوميجا 3 الدهنية في تعزيز صحة القلب والدماغ

أحماض أوميجا 3 الدهنية

أحماض أوميجا 3 الدهنية هي أحد أنواع الدهون الصحية غير المشبعة. أكدت إحدى الدراسات أن تناول المزيد من أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن يقلل من أمراض القلب والأوعية الدموية (مثل النوبة القلبية) بنسبة تصل إلى 45 بالمائة، ويمكن أن يخفض مستويات الدهون الثلاثية بنسبة تصل إلى 50 بالمائة. أحماض أوميجا 3 الدهنية ضرورية لجسمك ليعمل على النحو الأمثل. وهي تساعد في تكوين هياكل غشاء الخلية، خاصة في الدماغ. أكدت بحوث أجريت حول الفوائد المحتملة لأوميجا 3 إلى أن إضافة القليل من هذه الأحماض الدهنية إلى وجباتك قد تساعد في الحفاظ على ذاكرتك والتعلم بشكل جيد عن طريق منع الالتهاب في الدماغ مع تقدمك في العمر.

أحماض أوميجا 3 الدهنية هي أحد أنواع الدهون الصحية غير المشبعة. أكدت إحدى الدراسات أن تناول المزيد من أحماض أوميجا 3 الدهنية يمكن أن يقلل من أمراض القلب والأوعية الدموية (مثل النوبة القلبية) بنسبة تصل إلى 45 بالمائة، ويمكن أن يخفض مستويات الدهون الثلاثية بنسبة تصل إلى 50 بالمائة.

أحماض أوميجا 3 الدهنية ضرورية لجسمك ليعمل على النحو الأمثل. وهي تساعد في تكوين هياكل غشاء الخلية، خاصة في الدماغ. أكدت بحوث أجريت حول الفوائد المحتملة لأوميجا 3 إلى أن إضافة القليل من هذه الأحماض الدهنية إلى وجباتك قد تساعد في الحفاظ على ذاكرتك والتعلم بشكل جيد عن طريق منع الالتهاب في الدماغ مع تقدمك في العمر.

احتياجات جسم الإنسان من أحماض أوميجا 3 الدهنية

أصبحنا الآن على دراية بالفرق بين الدهون المشبعة وغير المشبعة، ويسعدنا جدًا إضافة الدهون الجيدة إلى وجباتنا الغذائية، يبدو أننا قد تخلصنا أخيرًا من مخاوفنا حولها، بعد عقود من الامتناع عنها بشكل عشوائي.

من أجل الصحة المثلى، يحتاج الرجال الذين تبلغ أعمارهم 19 عامًا فأكثر إلى حوالي 1.6 جرام من أحماض أوميجا 3 الدهنية يوميًا، وتحتاج النساء إلى 1.1 جرامًا. تحتاج النساء الحوامل والمرضعات إلى 1.4 جم و1.3 جم على التوالي.

يرتبط الحصول على ما يكفي من أوميجا 3 أثناء الحمل بفوائد عديدة لطفلك، بما في ذلك

  • ذكاء مبهر
  • تواصل أفضل ومهارات اجتماعية
  • مشاكل سلوكية أقل
  • انخفاض خطر تأخر النمو
  • انخفاض خطر الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد والشلل الدماغي

لذلك نجد الأطفال الذين يتغذون على تركيبة DHA المدعمة، لديهم رؤية أفضل من الأطفال الذين يتغذون على تركيبة بدونها.

تشير بعض الأبحاث إلى أن أوميجا 3 قد يساعد في الحماية من مرض الزهايمر والخرف، وله تأثير إيجابي على فقدان الذاكرة التدريجي المرتبط بالشيخوخة.

إقرأ أيضا:

  1. دور أحماض أوميجا 3 الدهنية أثناء الحمل
  2. ما هي وظيفة حمض الفوليك ”فيتامين B9” وما هي فوائده؟

مصادر أحماض أوميجا 3 الدهنية

إن مصدر الغذاء الأكثر وضوحًا لأوميجا 3 هو السمك، بحيث تحصل هذه الأسماك بنفسها على هذه الدهون الجيدة من الطحالب الدقيقة في مياه البحار والمحيطات، منها يتم تصنيع الأحماض الدهنية في الأصل من طرف الأسماك.

أنواع معينة من الأسماك تحتوي على كميات عالية من الزئبق، أو ثنائي الفينيل متعدد الكلور أو السموم الأخرى. لذا يتوجب عليك اختيار أسماكك بعناية.

توصي إدارة الغذاء والدواء ووكالة حماية البيئة بتقديم حصتين إلى ثلاث حصص من مجموعة متنوعة من الأسماك كل أسبوع، خاصة للنساء والأطفال. وأفضل سمك السلمون، وسمك التونة البيضاء، سمك السردين والأنشوبة.

تعتبر الأسماك أكثر أمانًا، في حين أن الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميجا 3 الدهنية مثل الزيوت والمكسرات، يمكن أن يكون مرتفعة من حيث السعرات الحرارية. لذا يجب تناولها باعتدال.

بعض المصادر الأخرى:

  • زيت بذور الكتان
  • زيت الكانولا
  • زيت الصويا
  • بذور الشيا
  • الأفوكادو
  • زيت عباد الشمس
  • الكركاع
  • اللوز
  • الكاجو
  • الكاكاو
  • البيسطاش

آثار جانبية لكثرة استهلاك أحماض أوميجا 3 الدهنية

الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا لكثرة استهلاك أحماض أوميجا 3 الدهنية، هي عسر الهضم والغازات، ويمكن كذلك أن تجعل النزيف أكثر احتمالية، إذا كنت تعاني من حالة نزيف، أو تتناول أدوية يمكن أن تزيد من النزيف.

308 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *