فوائد الثوم الصحية وكيفية استخداماته

ما هو الثوم؟

الثوم عشبة أو خضرة ذو رائحة كريهة، وذو مذاق قوي، من فصيلة البصل بحيث تشبهه كثيرا سواء في شكله وطعمه. يستخدم الثوم كتوابل في الطعام. ينحدر من آسيا الوسطى، ويتميز بفوائده الصحية العديدة، بحيث أنه يعتبر علاجاً تقليديأً لأكثر من 3000 عام. يحتوي الثوم على مركب قوي يسمى الأليسين يساعد على خفض الكوليسترول. تشمل فوائده الصحية كذلك تخفيف أعراض نزلات البرد وخفض ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والاضطرابات العصبية التنكسية.

الثوم عشبة أو خضرة ذو رائحة كريهة، وذو مذاق قوي، من فصيلة البصل بحيث تشبهه كثيرا سواء في شكله وطعمه. يستخدم الثوم كتوابل في الطعام. ينحدر من آسيا الوسطى، ويتميز بفوائده الصحية العديدة، بحيث أنه يعتبر علاجاً تقليديأً لأكثر من 3000 عام. يحتوي الثوم على مركب قوي يسمى الأليسين يساعد على خفض الكوليسترول. تشمل فوائده الصحية كذلك تخفيف أعراض نزلات البرد وخفض ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والاضطرابات العصبية التنكسية.

أشار تقرير في مجلة البحوث الصيدلانية إلى أن فصًا واحدًا في اليوم قد يحقق تحسنًا كبيرًا في صحتك العامة، في حين أن اثنين إلى ثلاثة فصوص يوميًا يمكن أن يساعد في الحفاظ على نزلات البرد.

الثوم منخفض جدًا في السعرات الحرارية والدهون المشبعة والصوديوم. يحتوي على العديد من المعادن المفيدة مثل الفوسفور والبوتاسيوم والمغنيسيوم والزنك والكالسيوم والحديد والمعادن النادرة مثل اليود والكبريت والكلور، يعد الثوم مصدرًا غنيًا بفيتامينات B، الفولات، الثيامين، النياسين، و B-6، والفيتامينات C و A و K. Garlic هي واحدة من المصادر الغذائية النادرة للمركبات العضوية والأليسين و الأليستين  1 والأليستين 2

فوائد الثوم

  • يخفف البرد والسعال

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يتناولون الثوم كل يوم لمدة ثلاثة أشهر، بدلاً من العلاج الصيدلي لديهم نوبات أقل من البرد مقارنة بالأخرين الذين يتناولون الدواء الصيدلي في فصل الشتاء، أو في الطقس البارد، حيث تكثر الإنفلونزا والسعال.

  • يقلل من ارتفاع ضغط الدم

مستخلص الثوم لديه القدرة على خفض ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم. لكن، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للتحقق مما إذا كان من الممكن اعتباره علاجًا بديلًا لارتفاع ضغط الدم.

  • يخفض مستويات الكوليسترول

يمنع الثوم، الغني بمركب الأليسين، الكوليسترول الضار (LDL) من الأكسدة. تظهر الأبحاث انخفاضًا في نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الفئران التي أقيمت عليها التجارب، والتي تستهلك الثوم الخام. ومع ذلك، لا توجد أبحاث كافية للتحقق من هذه الفائدة الصحية بشكل نهائي، على الإنسان.

  • يعزز صحة القلب

يحتوي الثوم على خصائص مهمة في حماية القلب، والتي قد تساعد في منع أمراض مثل تصلب الشرايين وفرط شحميات الدم وتجلط الدم وارتفاع ضغط الدم وأكثر من ذلك. في حين أن معظم الأبحاث التي تمت مراجعتها تدعم العلاقة بين تناول الثوم وحماية القلب، وفقًا لدراسة مجلة التغذية، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد الشكل والجرعة المناسبين.

  • يهدئ ويمنع ظهور أمراض الأعصاب

قد تساعد الخصائص المضادة للأكسدة والمضادة للالتهابات في الثوم الخام على منع أمراض الأعصاب المستقبلية.

  • يمنع التسمم بالمعادن الثقيلة

قد تمنع الجرعات العالية من الثوم تلف الأعضاء بسبب المعادن الثقيلة. مركبات الكبريت في هذه العشبة تقلل بشكل كبير من مستويات الرصاص في الدم. كما أنها تمنع الصداع وضغط الدم، وتساعد أيضًا في امتصاص الحديد والزنك بشكل أفضل في الدم. كشف تقرير بأنّ الثوم فعال في تقليل تركيزات الرصاص والأنسجة في الدم بين البشر والحيوانات على حد سواء.

  • يشفي الجروح

يعمل كعلاج عشبي فعال للجرح المصاب. ضع 2 فصوص مطحونة على المنطقة المصابة للحصول على راحة فورية.

  • يقوي العظام

قد تؤثر الأعشاب مثل الثوم والبصل على مستويات هرمون الاستروجين لدى النساء بعد انقطاع الطمث، مما يقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام وخطر الإصابة بفقر الدم و الأنيميا. وقد تقلل أيضًا من فقدان صلابة العظام وتحسن الصحة العامة للعظام لدى الرجال والنساء.

  • يعزز الهضم

يساعد إدراج فصوص الثوم النيئة يوميًا في نظامك الغذائي على مساعدة الجهاز الهضمي. حتى التهاب أو قرحة المعدة يمكن تقليله باستخدام هذا العشب. يساعد الثوم على إزالة معظم مشاكل الأمعاء مثل الإسهال والتهاب القولون، ولا يؤثر على البكتيريا الجيدة في الأمعاء ولكنه يدمر البكتيريا الضارة. إنه لا يعزز الهضم فحسب، بل يساعد أيضًا في تخفيف غازات المعدة.

  • ينظم معدلات سكر الدم

أكد الخبراء أنّ تناول فصوص الثوم النيء يخفض من مستويات السكر في الدم.

إقرأ أيضا :

  • يعزز ويحسن جهاز المناعة

يحتوي الثوم على المغذيات النباتية التي تساعد على تقليل الإجهاد التأكسدي، وتعمل على تقوية المناعة. كما يقلل العشب من التعب ويعزز الطاقة.

  • العناية بالعيون

وهي غنية بالعناصر الغذائية مثل السيلينيوم والكورسيتين وفيتامين سي، وكلها تساهم في صحة العين وتساعد في التقليل من الالتهابات، بما فيها التهابات العين.

  • يمنع ظهور حب الشباب

يستخدم الثوم مع مكونات أخرى مثل العسل والقشدة والكركم كعلاج منزلي لندبات حب الشباب وحتى منع ظهور حب الشباب. هذا العشب هو منظف فعال للجلد ومضاد حيوي يساعد على حل العديد من الأمراض الجلدية، بما في ذلك الطفح الجلدي والصدفية وقروح البرد والبثور. بالإضافة إلى ذلك، يساعد أيضًا في تركيب الخلايا، ويحمي من الأشعة فوق البنفسجية، ويؤخر الشيخوخة.

  • تقليل أعراض الربو

يعتبر تناول كوب من الحليب مع ثلاث فصوص من الثوم المسلوق كل ليلة قبل النوم علاجًا فعالًا لتقليل أعراض الربو، يمكن السيطرة على نوبات الربو عن طريق سحق القرنفل بخل الشعير أيضًا. لكن يُنصح باستشارة خبير قبل تجربة هذه العلاجات في المنزل.

  • يزيد من الرغبة الجنسية

يحتوي العشب على بعض الخصائص المثيرة للشهوة الجنسية والحث على الرغبة الجنسية، لذلك يمكن استخدامه كمجدد فعال لممارسة الجنس.

  • مضاد للسرطانات

يحتوي على مركب يسمى ثنائي الآليل ثلاثي كبريتيد (DATS) وهو عامل علاجي فعال في منع تطور الأورام الغير حميدة. تناول الثوم بانتظام قد يقلل من خطر الإصابة بمجموعة متنوعة من السرطانات، حيث أنه يساعد في الحد من إنتاج المركبات المسببة للسرطان، بما في ذلك الأورام المرتبطة بسرطان الثدي.

  • يساعد على فقدان الوزن

يتم استخدام الثوم كعلاج لفقدان الوزن، في النماذج الحيوانية، بحيث أنه يقلل من ظهور الجينات التي تشارك في تكوين الدهون والتي تؤدي إلى تكوين الخلايا الدهنية. يساعد على زيادة التوليد الحراري، مما يساعد على حرق الدهون وتقليل مستويات الكوليسترول الضار، مما يساعد على الحد من السمنة لدى البشر.

  • يقلل من ظهور الكبد الدهني

يمكن أن يساعد الثوم الغني بمضادات الأكسدة في منع الكبد الدهني، وفقًا لدراسة أجريت على الحيوانات. قد تقلل هذه المركبات أيضًا من خطر الإصابة بأمراض الكبد الأخرى نظراً لدورها الفعال في المساعدة على إزالة السموم المتراكمة على الكبد.

  • يقلل من التهابات المسالك البولية والكلى

يمنع الثوم تكون الحصوات، وهي أحد مسببات الأمراض المسؤولة عن التهابات المسالك البولية (UTI) والتهابات الكلى. يستخدم مستخلص الثوم الطازج أيضًا لمنع نمو التهاب المهبل المبيضات وعدوى الإشريكية القولونية.

  • يمنع تساقط الشعر

قد يساعد العشب في منع تساقط الشعر وتعزيز نمو الشعر. قد يساعد الاستخدام المنتظم لجل الثوم أو زيت جوز الهند الممزوج بالثوم في نمو الشعر الكثيف، وشفاء الأمراض المتعلقة بالشعر.

  • مضاد حيوي ضد البكتيريا والطفيليات

يعتبر الثوم مضاداً حيوياً طبيعياً، استخدمه العرب لعلاج آلام الأذن والفم والحنجرة، بما في ذلك، التهاب اللوزتين، قد تساعد خلاصاته في علاج العدوى بسبب مكوناته المضادة للبكتيريا وخصائصه المضادة للبكتيريا والطفيليات.

كيفية استخدام الثوم؟

يمكن استهلاك الأعشاب نيئة، لكن المذاق قوي جدًا لدرجة أن معظم الناس يفضلون طبخها أو إضافتها إلى أطباق مختلفة قبل تناول الطعام.

  • يمكنك تقطيع الثوم أو سحقه أو تقطيعه أو فرمه أو حتى عصره.
  • الثوم المفروم يعطي رائحة عطرة لذيذة عند تسخينه بزيت الزيتون. يمكن أن يضيف نكهة لذيذة للشوربات. بحيث يعتبر أحد المكونات الرئيسية في صلصة المعكرونة الجيدة.
  • يعتبر مستخلص الثوم مكونًا أساسيًا في مختلف معاجين الأسنان وغسول الفم لأنه يساعد على منع تجويف الأسنان والبكتيريا الفموية.

ملحوظة: الإفراط في تناول الثوم قد يهيج الجهاز الهضمي، ويمكن أن يسبب رائحة الفم الكريهة.

1٬249 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مبارك أحداد
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة لا يمكنك النسخ، لكن يمكنك طباعة النص بأكمله بواسطة الضغط على: (CTRL + P)