كيف تحمي بشرتك من الأشعة الصادرة من الهاتف والكمبيوتر؟

هل يمكن أن تأدي أشعة الكمبيوتر والهاتف الذكي بشرتك؟

من المحتمل أنك أمضيت بالفعل عدة ساعات أمام جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو باستخدام هاتفك الذكي. قد تشعر ببعض إجهاد العين وألم في الرقبة. بالنسبة للكثيرين منا غالبًا ما تكون الآثار الجانبية لوقت الشاشة الطويل واضحة جسديًا وعاطفيًا. ولكن ماذا عنما يمكن أن تفعله لبشرتنا؟

من المحتمل أنك أمضيت بالفعل عدة ساعات أمام جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو باستخدام هاتفك الذكي. قد تشعر ببعض إجهاد العين وألم في الرقبة. بالنسبة للكثيرين منا غالبًا ما تكون الآثار الجانبية لوقت الشاشة الطويل واضحة جسديًا وعاطفيًا. ولكن ماذا عنما يمكن أن تفعله لبشرتنا؟

لماذا يجب أن تهتم بالوقت الذي نجلسه أمام الشاشة؟

يقضي المراهق العادي حوالي ثلاث ساعات ونصف ساعة أو أكثر يوميًا على الإنترنت، وكلما زاد ذلط الوقت أمام الشاشة زادت المخاوف بشأن الصحة العامة، فقد وجد مؤخرًا أنها تؤثر بشكل مباشر على خلايا الجلد لدينا.

إقرأ أيضا :

هل الضوء الأزرق للهاتف الخلوي يؤذي بشرتك؟

إن علم الضوء الطبيعي وكيفية تفاعله مع الناس والعالم من حولنا أمر رائع ومعقد. أثبتت الأبحاث أنه على الرغم من أن ضوء الأشعة فوق البنفسجية غير مرئي، إلا أنه يشكل مخاطر كبيرة على بشرتنا. لكن الشمس تصدر أيضًا ضوءًا مرئيًا، يُعرف جزء منه بالضوء الأزرق.

يعرف الباحثون منذ فترة أن الضوء الأزرق المنبعث من الشمس يمكن أن يضر الجلد والعينين، لكن ماذا عن الذي ينبعث أيضًا من معظم الأجهزة الرقمية؟، بما في ذلك الهاتف الذكي والكمبيوتر، حيث يكون الضرر قريبًا وشخصيًا. تابع القراءة لمعرفة ما يمكنك القيام به لوقف ضرر الضوء الأزرق على بشرتك.

عندما يتعلق الأمر ببشرتنا، فإننا معتادون على سماع نوعين مختلفين من الضوء: الأشعة تحت الحمراء والأشعة فوق البنفسجية (مثل تلك التي تأتي من مصادر طبيعية مثل الشمس، أو الحرارة، مثل النار). لكن أطباء الأمراض الجلدية بدأوا في النظر في الآثار الضارة لنوع آخر من الضوء: الضوء المرئي.

ما الفرق بين الضوء الأزرق المنبعث من الأشعة فوق البنفسجية والضوء الأزرق من الشاشات؟

دون شك ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي للضوء الأزرق الذي نتعرض له بكثرة. الأجهزة الرقمية لا ينبعث منها سوى جزء ضئيل من هذا الإشعاع. والفرق الرئيسي هو أن هواتفنا هي أقرب إلينا من الشمس، وهذه المسائل تعرض “عن قرب”. في المقابل، الأشعة فوق البنفسجية ضوء أكثر انتشارا لكنه بعيد عنا كثيراً.

نقضي الكثير من الوقت في استخدام أجهزتنا، وهم قريبون من وجوهنا واعيننا، تشير الأبحاث إلى مدى الضرر الناتج عن التعرض دون وقاية للضوء الأزرق من الشمس. الرأي الحالي على الأضرار التي تصيب العين من الضوء الأزرق القادم من الأجهزة الرقمية بشتى أنواعها، ولكن العديد من مهني صحة العيون يدعون انها أضعف من أن يكون مشكلة. ما هو مؤكد هو أن التعرض ليلا للضوء الأزرق من الهواتف الذكية يمكن أن يؤدي إلى العديد من القضايا الصحية، بما في ذلك زيادة الوزن وسوء نوعية النوم.

إقرأ أيضا :

كيفية يأثر الضوء المرئي HEV على بشرتك؟

تُعرف أيضًا باسم الضوء الأزرق أو الضوء المرئي عالي الطاقة (ضوء HEV)، وتأتي موجات الضوء المرئي من الشاشات، وقد ثبت أنها تؤدي إلى تدهور الجوانب الطبيعية لجلد الإنسان، مما يتسبب في النهاية في تلف الحمض النووي.

يقول الدكاترة بأنّ العديد من النساء، على الرغم من الحماية الجيدة للأشعة فوق البنفسجية، ما زلن يعانين من تصبغ غير طبيعي في الوجه”، وهناك أدلة تشير إلى أن الجاني هو ضوء HEV. “ضوء HEV موجود في كل مكان تقريبًا من شاشات التلفزيون المنزلية وشاشات الكمبيوتر والكمبيوتر اللوحي إلى شاشات الهاتف. وهذه الأجهزة معنا أكثر فأكثر ومع ذلك لا ندرك مخاطرها الخفية.”

ما الذي يحدث بالضبط لبشرتك عندما تتعرض لضوء HEV؟

الضوء المرئي يسبب تغيرات في جلد الإنسان من خلال التصبغ وتلف الحمض النووي، وعندما يتلف الحمض النووي لبشرتك، فإن هذا يتسبب في تكوين خلايا جذرية حرة في الجلد. يمكن أن يؤدي تطور الخلايا الجذرية الحرة إلى حدوث طفرات في الخلايا، أو ظهور بقع داكنة، أو خشونة الجلد، أو إضعاف الكولاجين والإيلاستين الطبيعي في بشرتك، مما يتسبب في ظهور علامات الشيخوخة مثل التجاعيد المرئية أو الترهل. بالنظر إلى أن جرعة واحدة من ضوء HEV تساوي 2.5 ساعة في الخارج في يوم مشمس، فقد حان الوقت للانتباه إلى الوقت الذي تقضيه امام الشاشة.

ما الذي يمكنك فعله لمنع تأثيرات ضوء HEV وعلاجها؟

يعد تقليل وقت الشاشة هو الخيار الأمثل للحد من آثاره السلبية، ولكن هناك حلولاً لمن يعتمدون على الأجهزة في حياتنا اليومية. تتوفر تطبيقات مثل Redshift و f.lux للمساعدة في تقليل الضوء الأزرق الذي تتعرض له بشرتك عبر التكنولوجيا. يوصي المتخصصون أيضًا بإبقاء أجهزتك على مسافة أثناء استخدامها، أو تقليل سطوعها.

بالنسبة للمنتجات المستخدمة على البشرة، يوصي بشدة على البحث عن الكريمات أو الأمصال التي تحتوي على نسبة عالية من مضادات الأكسدة. مضادات الأكسدة مثل فيتامين سي والشاي الأخضر… هي خط دفاعك الأول عندما يتعلق الأمر بأضرار الجذور الحرة، لأنها لا تساعد فقط في إصلاح الخلايا التالفة، بل يمكنها أيضًا المساعدة في منع الضرر المستقبلي عند استخدامها بانتظام.

يعد الحفاظ على عادات العناية بالبشرة المناسبة ومراعاة أنواع المكونات التي تستخدمها أمرًا بالغ الأهمية للمساعدة في منع الشيخوخة المبكرة. في النهاية، إذا كنت ستستخدم شاشة، فإن استخدام المكونات المناسبة للعناية بالبشرة سيحافظ على الجلد ويحارب تلك الجذور الحرة المزعجة التي يسببها ضوء HEV. قد لا تتمكن من الاستغناء عن الشاشة تمامًا، ولكن يمكنك أن تكون ذكيًا حيال ذلك

288 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مذكرة
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة أخي الكريم لا يمكنك نسخ أي جزء من النص، لكن يمكنك طباعته بكامله، وذلك بواسطة الضغط على: (CTRL + P)