القائمة إغلاق

ما هو التفكير النقدي، وما هي أهميته؟

ما هو التفكير النقدي؟

التفكير النقدي هو القدرة على تحليل المعلومات بموضوعية والتوصل إلى نتيجة منطقية. كما يتضمن أيضًا جمع معلومات حول موضوع ما وتحديد أجزاء المعلومات التي تنطبق على الموضوع وأيها لا تنطبق، بناءً على المنطق الاستنتاجي. القدرة على التفكير النقدي تساعد الناس في حياتهم الشخصية والمهنية ويقدرها معظم أصحاب العمل.

التفكير النقدي هو القدرة على تحليل المعلومات بموضوعية والتوصل إلى نتيجة منطقية. كما يتضمن أيضًا جمع معلومات حول موضوع ما وتحديد أجزاء المعلومات التي تنطبق على الموضوع وأيها لا تنطبق، بناءً على المنطق الاستنتاجي. القدرة على التفكير النقدي تساعد الناس في حياتهم الشخصية والمهنية ويقدرها معظم أصحاب العمل.

لماذا يقدّر أصحاب العمل التفكير النقدي؟

تعد مهارات التفكير النقدي رصيدًا قيمًا للموظف، حيث يقدر أصحاب العمل عادةً المرشحين القادرين على تقييم الموقف بشكل صحيح والتوصل إلى حل منطقي. الوقت مورد ثمين لمعظم المديرين، والموظف القادر على اتخاذ قرارات صحيحة دون إشراف سيوفر لهذا المدير والشركة بأكملها وقتًا ثمينًا.

ما هي أهمية التفكير النقدي؟

الشركة عبارة عن مجموع القرارات التي يتخذها إدارتها وموظفوها. سيؤدي تطبيق التفكير النقدي في مواقف العمل إلى تحسين أدائك وفرص الشركة في النجاح.

  • تعزيز نهج العمل الجماعي لحل المشكلات

أي قسم داخل الشركة هو فريق والتعاون الفعال مهم لنجاحها. عند تطوير إستراتيجية، قم بتحليل مدخلات جميع أعضاء الفريق بشكل منطقي وقدم النقد البناء، مع تقديم وجهة نظرك الخاصة حول الموقف.

  • التقييم الذاتي لمساهماتك في أهداف الشركة

إذا كانت شركتك تحاول الوصول إلى هدف، فقم بإظهار التفكير النقدي من خلال تقييم مساهمتك واكتشاف طرق لتحسين أدائك. على سبيل المثال، يمكنك سرد جميع الطرق التي تساهم بها وتأثيرها على التقدم العام. بعد القيام بذلك، يمكنك التفكير في تحديد أولويات بعض الأنشطة الحالية، ولكن أيضًا إضافة أنشطة جديدة تعتقد أنها ستساعدك.

  • ممارسة التأمل الذاتي

يجب أن يساعدك تحليل عملية التفكير الخاصة بك عند اتخاذ قرارات معينة على تحسين طريقة معالجة المعلومات. يمكن أن يعني هذا أن تسأل نفسك عن سبب تصرفك بطريقة معينة في موقف ما أو تقييم قرار لإيجاد طرق يمكنك تحسينها.

  • اتخاذ قرارات مستنيرة

من خلال الوقت والجهد، يمكنك تحسين عملية اتخاذ القرار من خلال تقييم جميع المعلومات المتاحة. قد يكون من المغري الحكم على الموقف بسرعة والانتقال إلى شيء آخر، ولكن تطبيق التفكير النقدي سيؤدي عادةً إلى نتيجة مرضية أكثر. ضع في اعتبارك إعداد قوائم بالإيجابيات والسلبيات، إما عقليًا أو على الورق، وتقييم الأشياء بشكل نقدي من منظور شخص آخر.

  • استغلال وقتك بحكمة

إن تحديد كيفية استخدامك لوقتك هو مثال آخر على التفكير النقدي. يمكن أن يساعدك التقييم المستمر للطريقة التي تقضي بها وقتك في اكتشاف المهام والأنشطة التي قد تغير كيفية تحديد أولويات واجباتك. على سبيل المثال، إذا كنت تخصص الكثير من الوقت لنشاط ذي عائد منخفض، مثل المهام الإدارية أو إعداد التقارير الداخلية، فقد تفكر في إعادة ترتيب أولويات جدولك لقضاء المزيد من الوقت في المهام ذات العائد المرتفع.

إقرأ أيـضاً:

أمثلة على مهارات التفكير النقدي

هناك ست مهارات رئيسية يمكنك تطويرها لتحليل الحقائق والمواقف بنجاح والتوصل إلى استنتاجات منطقية:

  • التفكير التحليلي

تعد القدرة على تحليل المعلومات بشكل صحيح أهم جانب من جوانب التفكير النقدي. وهذا يعني جمع المعلومات وتفسيرها، وكذلك تقييم البيانات بشكل منتظم. عند إجراء بحث حول موضوع عمل، يساعدك التفكير التحليلي على فصل المعلومات التي تنطبق على موقفك عن تلك التي لا تنطبق على ذلك.

  • التواصل الجيد

سواء كنت تستخدمه لجمع المعلومات أو لإقناع الآخرين بأن استنتاجاتك صحيحة، فإن التواصل الجيد أمر بالغ الأهمية في عملية التفكير النقدي. حمل الناس على مشاركة أفكارهم ومعلوماتهم معك وإظهار تفكيرك النقدي هي مكونات النجاح. إذا كنت تتخذ قرارًا متعلقًا بالعمل، فسيساعدك التواصل المناسب مع زملائك في العمل على جمع المعلومات التي تحتاجها لاتخاذ القرار الصحيح.

  • التفكير الإبداعي

ستؤدي القدرة على اكتشاف أنماط معينة من المعلومات وإجراء اتصالات مجردة بين البيانات التي تبدو غير مرتبطة إلى تحسين تفكيرك النقدي. عند تحليل إجراء أو عملية او نشاط، يمكنك ابتكار طرق لجعلها أسرع وأكثر كفاءة. الإبداع مهارة يمكن تقويتها بمرور الوقت وهي ذات قيمة في كل منصب ومستوى خبرة ومجال.

  • الانفتاح

تترك تجارب التعليم والحياة السابقة بصماتها على قدرة الشخص على تقييم مواقف معينة بموضوعية. من خلال الاعتراف بهذه التحيزات، يمكنك تحسين تفكيرك النقدي وعملية اتخاذ القرار الشاملة. على سبيل المثال، إذا كنت تخطط لعقد اجتماع بطريقة معينة واقترح شريكك استخدام استراتيجية مختلفة، فيمكنك سماعه وتعديل نهجك بناءً على مدخلاته.

  • القدرة على حل المشاكل

تعد القدرة على تحليل مشكلة بشكل صحيح والعمل على تنفيذ حل مهارة أخرى قيّمة. على سبيل المثال، إذا احتاج موظفو الانتظار في مطعمك إلى تحسين سرعات الخدمة، فيمكنك التفكير في إعادة تعيين بعض واجباتهم إلى الحافلات أو موظفي المطبخ الآخرين حتى تتمكن الخوادم من توصيل الطعام بسرعة أكبر.

  • طرح أسئلة مدروسة

في كل من المواقف الخاصة والمهنية، يعد طرح الأسئلة الصحيحة خطوة حاسمة في صياغة الاستنتاجات الصحيحة.

    • الأسئلة المفتوحة: يمكن أن يساعد طرح الأسئلة المفتوحة الشخص الذي تتحدث معه على تزويدك بالمعلومات ذات الصلة والضرورية. هذه أسئلة لا تسمح بإجابة بسيطة بـ “نعم” أو “لا”، مما يتطلب من الشخص الذي يتلقى السؤال توضيح الإجابة.
    • الأسئلة المستندة إلى النتائج: عندما تشعر أن خبرة ومهارات شخص آخر يمكن أن تساعدك على العمل بشكل أكثر فعالية، ففكر في طرح أسئلة قائمة على النتائج. إن سؤال شخص ما عن الكيفية التي سيتصرف بها في موقف افتراضي معين سوف يمنحك نظرة ثاقبة لمهارات التفكير النقدي الخاصة به ويساعدك على رؤية الأشياء التي لم تفكر بها من قبل.
    • الأسئلة التأملية: يمكنك اكتساب البصيرة من خلال مطالبة الشخص بالتفكير في تجربة وتقييمها وشرح عمليات التفكير الخاصة به خلال ذلك الوقت. يمكن أن يساعدك هذا في تطوير تفكيرك النقدي من خلال تزويدك بأمثلة من العالم الحقيقي.
    • الأسئلة الهيكلية: من الطرق السهلة لفهم شيء ما أن تسأل عليه كيف يعمل. ينتج أي نظام عمل عن عملية طويلة من التجربة والخطأ والفهم الصحيح للخطوات التي يجب اتخاذها لتحقيق نتيجة إيجابية يمكن أن يساعدك على أن تكون أكثر كفاءة في مساعيك الخاصة.
768 مشاهدة

شارك المقالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ar