مكونات وفوائد عصير الليمون الحامض

ما هو الليمون الحامض؟

الليمون الحامض فاكهة صغيرة ذات لون أخضر، تُستخدم  على نطاق واسع في العديد من المأكولات، لإضافة نكهتها اللديدة، ورائحتها الفريدة، إنه مكون شائع في المطبخ العربي، والمغربي بالخصوص. تشتهر هذه الفاكهة بخصائصها الطبية، لجميع الفئات العمرية، ويمكن استخدامه أيضًا في مستحضرات التجميل، كما يمكن أن يستخدم زيت الليمون العطري على نطاق واسع في العلاج بالروائح.

الليمون الحامض فاكهة صغيرة ذات لون أخضر، تُستخدم  على نطاق واسع في العديد من المأكولات، لإضافة نكهتها اللديدة، ورائحتها الفريدة، إنه مكون شائع في المطبخ العربي، والمغربي بالخصوص.

تشتهر هذه الفاكهة بخصائصها الطبية، لجميع الفئات العمرية، ويمكن استخدامه أيضًا في مستحضرات التجميل، كما يمكن أن يستخدم زيت الليمون العطري على نطاق واسع في العلاج بالروائح.

مكونات الليمون الحامض

يُوفر الليمون الحامض 32 في المائة من المدخول اليومي الموصى به من فيتامين سي. يحتوي على نسبة عالية من الماء والفيتامينات والمعادن المهمة مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم، وكذلك الفيتامينات مثل الفولات وفيتامين أ، وفيتامين إي، وفيتامين ك. أفضل شيء في الليمون هو السعرات الحرارية والكربوهيدرات والدهون المنخفضة، توفر حبة واحدة من الليمون الحامض تزن (60 جم)، 20 كيلو كالوري من الطاقة. علاوة على ذلك، قشرة الليمون الحامض واللب غنيان بالألياف الغذائية ومضادات الأكسدة وجلايكوسيدات الفلافونول مثل كيمفرول، بالإضافة إلى المواد الكيميائية النباتية المتنوعة مثل البوليفينول والليمونين والتربين.

الفوائد الصحية لليمون الحامض

دعنا نلقي نظرة على بعض الفوائد الرئيسية:

  • العناية البشرة

يحتوي عصير الجير على أحماض صحية ويساعد على إزالة الخلايا الميتة عند وضعها على الجلد. يبني الكولاجين، ويجدد البشرة، ويحسن النسيج العام.

يحمي فيتامين ج البشرة من الالتهابات وكذلك يعالج الطفح الجلدي وحب الشباب والبثور والكدمات والتجاعيد، ويمنع أيضًا نمو الميكروبات، ويحارب تلف الجلد الناتج عن الشمس والغبار والتلوث. يمكن أن تساعد خصائصه المضادة للأكسدة والقابضة على تقليل التجاعيد، وكذلك تقليل البقع الداكنة، وتسمر البشرة، والمسام المفتوحة. يمكنك إنشاء تجربة استحمام منعشة بمجرد إضافة هذا عصير الليمون الحامض إلى حمامك، حيث يساعد على تقليل رائحة الجسم.

إقرأ أيضا:

    1. نصائح من أجل الحصول على بشرة بيضاء و ناعمة
    2. سر الحصول على بشرة بيضاء و ناعمة
    3. نصائح ذهبية للعناية بالبشرة
  • مضاد للالتهابات
    1. يحمي تناول الليمون الحامض الجسم من مختلف الميكروبات والفيروسات والبكتيريا. يساعد هذا على الهضم، حيث يقوم بتفكيك الجزيئات الكبيرة من الطعام، تحفز مركبات الفلافونويد الجهاز الهضمي وتزيد من إفراز العصائر الهضمية والصفراء والأحماض. هذا يحفز أيضًا الحركة التمعجية التي تحرك الطعام في جميع أنحاء الأمعاء.
    2. يمكن أن يساعد شرب كوب من ماء الجير الدافئ قبل وجبات الطعام بحوالي 30 دقيقة في منع أعراض حرقة المعدة أو ارتجاع الحمض.
    3. جرعة من عصير الليمون الحامض، مع الملح  تعمل  كمسهل ممتاز دون أي آثار جانبية للتخفيف الإمساك.
    4. الحمضيات بشكل عام، لها خصائص مضادة للالتهابات ويمكن استخدامها لعدد من المشاكل الالتهابية، مثل الالتهاب المفاصل الذي ينتج عن تراكم حمض اليوريك الزائد في الجسم. وكذلك تساعد زيادة حمض الستريك في الجسم، الناتج عن استهلاك الحمضيات، على التخلص من حمض البوليك الزائد من البول.
  • فقدان الوزن

كوب من الماء الدافئ مع عصير الليمون الحامض، يوميا قبل الإفطار، مخفض ممتاز للوزن. حامض الستريك الموجود فيه يحرق الدهون المتراكمة في البطن والأرداف والمتراكمة تحث الجلد.

  • تخفيض مستويات السكر في الدم

المستويات العالية من الألياف القابلة للذوبان الموجودة في الليمون الحامض تجعلها فعالة في المساعدة على تنظيم امتصاص الجسم للسكر في مجرى الدم. يساعد ذلك على تقليل حدوث ارتفاعات سكر الدم التي تشكل خطرًا على مرضى السكري.

أيضًا، يحتوي الليمون والفواكه الحمضية الأخرى على نسبة منخفضة من السكريات، مما يعني أنها لن تسبب أي ارتفاعات غير متوقعة في مستويات الجلوكوز.

  • الوقاية من أمراض القلب

الأطعمة الغنية بفيتامين سي لها تأثير وقائي ضد أمراض القلب، بالإضافة إلى ذلك، تساعد الألياف القابلة للذوبان والليمونين المتواجد به على خفض ضغط الدم. وهذا يساعد على تقليل التهاب الأوعية الدموية ويساعد على الحد من مخاطر أمراض القلب. أيضا، البوتاسيوم والمغنيسيوم المتواجدان به، يحسنان الدورة الدموية ويعززان صحة القلب.

يمكن أن يساعد فيتامين ج في عصير الليمون وقشور الليمون في تقليل مخاطر الإصابة بالسكتة القلبية، وكذا الإبطاء من تطور أمراض القلب مثل تصلب الشرايين عن طريق تقليل الخطوط الدهنية في الشرايين، ويمكن أن يساعد كذلك في خفض الكولسترول الضار ومستويات الدهون الثلاثية في الجسم.

  • مضاد للسرطان

قد تحتوي ثمار الحمضيات أيضًا على خصائص قيمة مضادة للسرطان، واستهلاكه قد يكون مفيدًا لعلاج السرطان، وهذا ناتج قدرته على تخلص الجذور الحرة وتقليل الإجهاد التأكسدي. تحتوي المواد الكيميائية النباتية المعبأة بمضادات الأكسدة مثل الفلافونويد والفلافون والتريتينويد والليمونويد في الليمون الحامض على خصائص فعالة في مكافحة السرطان، حيث يمكنه إيقاف نمو الخلايا السرطانية المختلفة في القولون والثدي والبروستاتا والبنكرياس والمعدة والرئتين والكلى وسرطان الدم. كما أنه قادر على استئصال الخلايا السرطانية في بعض الحالات.

  • يمنع تشكل حصوات الكلى

يساعد حمض الستريك في عصير الليمون الحامض على إزالة حصوات الكلى ومنع تكونها عن طريق زيادة سترات البول وحجم البول.

  • يعزز الجهاز المناعي

يعمل عصير الليمون الحامض على تقوية المناعة، ويساعد في درء الالتهابات والأمراض مثل الملاريا والإسهال والالتهاب الرئوي، وكذلك يساعد فيتامين سي الموجود في فواكه الحمضيات على محاربة السعال ونزلات البرد وتعزيز مناعة الجسم بشكل عام.

إقرأ أيضا:

    1. دور مشروب الليمون الحامض في تعزيز الجهاز المناعي
    2. الفوائد الصحية لليمون الحامض
  • يزيد من امتصاص الحديد

يساعد فيتامين ج عند إقرانه مع الأطعمة الغنية بالحديد، على زيادة قدرة الجسم على امتصاص الحديد، لذلك يتوجب على الذين يعانون من أعراض فقر الدم الأنيميا، مثل الدوخة، الأظافر الهشة، هشاشة العضام، تساقط الشعر، والتعب يجب أن يفكروا في إضافة الليمون الحامض إلى نظامهم الغذائي.

  • مفيد لعلاج قرحة الجهاز الهضمي

بالإضافة إلى فيتامين ج، يحتوي الليمون الحامض على مركبات خاصة تسمى الفلافونويد (ليمونويد مثل ليمونين غلوكوسيد)، والتي لها خصائص مضادة للأكسدة، ومضادة للسرطان، ومضادات حيوية، ومزيلات قوية للسموم. تتفاعل الأحماض في الجير مع العصارة المعدية في المعدة مما يؤدي إلى تفاعلات قلوية. تحفز مركبات الفلافونويد والتفاعل القلوي بشكل جماعي عملية الشفاء من القرحة الهضمية والفموية.

  • التخفيف من اضطرابات الجهاز التنفسي

يستخدم الزيت الغني بالفلافونويد الذي يتم استخراجه من الليمون الحامض على نطاق واسع في الأدوية المضادة للاحتقان مثل المسكنات والمستنشقات، بمجرد خدش قشرتة واستنشاق رائحته يعطي راحة فورية من احتقان الأنف. يمنع فيتامين سي أيضًا من إثارة الربو الناجم عن تلوث الهواء.

آثار جانبية عند تناول الليمون الحامض بكثرة

على الرغم من أن الليمون ليس له آثار جانبية كبيرة، إلا أن تناوله المفرط قد يسبب بعض المشاكل مثل:

  • حساسية الجلد: حكة، احمرار، وتورم.
  • المينا المتآكلة: قد يؤدي الاستهلاك المفرط إلى تآكل مينا الأسنان ويزيد من حساسيتها بسبب الكمية العالية من حمض الستريك.
  • التهاب الجلد: في بعض الحالات، قد يؤدي تطبيق عصير الليمون على الجلد مباشرة إلى زيادة حساسية الجلد للأشعة فوق البنفسجية، مما يؤدي إلى التهاب الجلد.
  • محفز الصداع النصفي: يمكن أن يسبب التيرامين الموجود في ثمار الحمضيات محفزًا للصداع النصفي لدى بعض الأشخاص.

ملاحظة: من المهم غسل القشرة الخارجية من الليمون حتى إذا كنت لا تخطط لاستخدامه حيث أن التقشير عادة ما يحتوي على رواسب بكتيرية. قد يتم نقلها داخل الفاكهة إذا قمت بتناولها دون غسلها.

2٬637 مشاهدة
شارك المقالة
الصورة الافتراضية
مبارك أحداد
مذكرة موقع يهتم بنشر الثقافة في مختلف المجالات. هنا تجدون مقالات عربية من تعبيري الخاص باسلوب سلس وواضح. موقع مذكرة دائما متجدد ويتميز بمواضيعه الحصرية والهادفة لتفادي المواضيع المتاحة المتكررة. هدفنا هو نشر المحتوى العربي والرقي به. نرجو من الله العلي القدير أن يوفقنا للعمل بجدية وأن نحضى بدعم وثقة القراء.
المقالات: 254

اترك ردّاً

معذرة لا يمكنك النسخ، لكن يمكنك طباعة النص بأكمله بواسطة الضغط على: (CTRL + P)